ضربة صاروخية روسية أصابت شركة لتصنيع الطائرات

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن ضربة صاروخية روسية استهدفت بلاده في ساعة مبكرة من مساء السبت، حيث طالت خصوصاً مباني شركة تصنيع الطائرات “موتور سيش” التي تديرها الدولة منذ عام 2022 بهدف المساعدة في الجهد الحربي.

وقال زيلينسكي في مداخلته اليومية عبر وسائل التواصل الاجتماعي: “وقع هجوم صاروخي روسي جديد على بلدنا… أصاب موتور سيش ومنطقة خميلنيتسكي”، وفق فرانس برس.

كما أوضح أن موسكو أطلقت صواريخ “كينجال” الفرط صوتية وصواريخ كروز من طراز “كاليبر”، وقد “تم إسقاط بعضها”.

اندلاع حريق

إلا أنه بحسب فرانس برس، فقد تعذر حتى الآن معرفة ما إذا كان القصف الروسي قد أصاب مقر “موتور سيش”.

وكان حاكم المنطقة يوري مالاشكو قد أورد في وقت سابق عبر تلغرام أن الهجوم الروسي استهدف منطقة عند أطراف المدينة وتسبب باندلاع حريق.

كما أضاف أنه لا يملك “أي معلومات عن احتمال سقوط ضحايا”، مردفاً أن حجم “الدمار لا يزال في طور التقييم”.

عام 2021

يذكر أن الدولة الأوكرانية قامت عام 2021 بتأميم شركة “موتور سيش” التي تصنع خصوصاً محركات للطائرات والمروحيات.

ثم باتت تديرها مباشرة في نوفمبر 2022 إلى جانب شركات أخرى انطلاقاً من “أهميتها الاستراتيجية”. وتتولى وزارة الدفاع إدارة أصول هذه الشركات بهدف “تأمين الحاجات الملحة للقوات المسلحة”.

ويقع مقر المجموعة في زابوريجيا (جنوب) التي تسيطر القوات الروسية على جزء منها.

في حين تقع منطقة خميلنيتسكي غرب أوكرانيا على بعد مئات الكيلومترات من الجبهة، لكن القصف الروسي يستهدفها بانتظام. وتضم خصوصاً مطاراً عسكرياً أوكرانياً مهماً.

هجمات أوكرانية عدة

وليل الجمعة السبت هاجمت القوات الأوكرانية ناقلة نفط في البحر الأسود. فيما تعهدت موسكو الرد على هذه العملية.

يشار إلى أن هجمات أوكرانية عدة استهدفت بواسطة مسيرات هذا الأسبوع سفناً روسية في البحر الأسود، إضافة إلى مدينة موسكو وشبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في 2014.

شاهد أيضاً