الصين تسعى لقصر استخدام الأطفال للهواتف الذكية على ساعتين يوميا

قالت هيئة تنظيم الفضاء الإلكتروني في الصين، اليوم الأربعاء، إنه يتعين تحديد استخدام الأطفال، الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما، للهواتف الذكية بساعتين في اليوم كحد أقصى، مما تسبب في انخفاض أسهم شركات التكنولوجيا.

وأضافت أنها تريد من شركات تصنيع الهواتف الذكية تقديم ما يسمى ببرنامج خاص بالقُصّر من شأنه أن يمنع المستخدمين، الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما، من الدخول على شبكة الإنترنت على الأجهزة من العاشرة مساء وحتى السادسة صباحا.

وأردفت الهيئة أنه سيتعين على الشركات أيضا وضع حدود زمنية بموجب الإصلاحات المقترحة.

وسيُسمح للمستخدمين، الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و18 عاما، بساعتين في اليوم، وللأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و16 عاما، بساعة واحدة، بينما يُسمح للأطفال دون سن الثامنة بثماني دقائق فقط.

لكن الهيئة أوضحت أنه يجب على الشركات أن تسمح لأولياء الأمور باختيار عدم تقيد أطفالهم بالحدود الزمنية، ويمكن للآباء إيقاف تشغيل هذه الميزات في حال رغبوا في ذلك.

وانخفضت أسهم شركات التكنولوجيا الصينية في تعاملات ما بعد الظهر في بورصة هونغ كونغ بعد أن نشرت الهيئة مسودة الإرشادات التي قالت إنها مفتوحة لتعليقات الجمهور حتى الثاني من سبتمبر/أيلول.

وكانت الصين أصدرت خلال السنوات الأخيرة قوانين كثيرة ترمي إلى هذا الهدف.

ومنذ العام 2021، حدّت من الوقت الذي يمكن للأطفال أن يقضوه يومياً وهم يلعبون عبر الإنترنت. كما جمّدت الموافقة على ألعاب فيديو جديدة لتسعة أشهر، ما زعزع شركات تكنولوجية كثيرة أبرزها “تنسنت”.

وتزايد قلق السلطات في السنوات الأخيرة بسبب معدلات ضعف البصر وإدمان الإنترنت بين صغار السن.

شاهد أيضاً