تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل النار.. بين حميدتي والبرهان

خوفاً من أن تتسبب عمليات الحشد التي قامت بها القوتان العسكريتان الكبيرتان في السودان في سفك الدماء، راحت مجموعة من الوسطاء تدفع باتجاه إجراء محادثات في اللحظات الأخيرة بين القائد العام للجيش عبد الفتاح البرهان وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو قبل أسبوعين.

لكن ثلاثة من الوسطاء السودانيين أكدوا أن أقوى رجلين في البلاد لم يشاركا في الاجتماع الذي انعقد في مقر الرئاسة بوسط الخرطوم في الساعة العاشرة من صباح يوم 15 أبريل، وذلك في تفاصيل يُكشف عنها لأول مرة. وبدلا من ذلك، اندلع القتال في أنحاء البلاد.

بدوره، أوضح دبلوماسي اطلع على الأمر واثنان من الوسطاء، أن البرهان وحميدتي التقيا للمرة الأخيرة في الثامن من أبريل في مزرعة على مشارف الخرطوم، أي قبل أسبوع من اندلاع القتال.

انسحاب من الفاشر

وطلب البرهان خلال اللقاء انسحاب قوات الدعم السريع من مدينة الفاشر، التي تقع في إقليم دارفور بغرب البلاد، معقل حميدتي، ووقف تدفقات قوات الدعم السريع إلى الخرطوم المستمرة منذ أسابيع.

كما أكد الوسيطان أن الرجلين تحدثا أيضا على انفراد ووافقا على ما يبدو على خفض التصعيد.

كذلك كانت هناك نية لعقد لقاء آخر في اليوم التالي، لكنه لم يحدث.

سر سخط حميدتي في آخر لقاء مع البرهان


لكن على مدى الأسبوع التالي وخلف الكواليس، كان كل منهما يستعد بقوة للأسوأ.

إلى ذلك، كشف مصدران عسكريان لرويترز عن خطط لم يكشف عنها من قبل، وقالا إن القوات الجوية كانت تدرس أماكن تجمع قوات الدعم السريع اعتمادا على إحداثيات قدمها الجيش.

كما أوضح المصدران نفسهما أن الدعم السريع كانت في الوقت ذاته تنشر المزيد من المسلحين في سوبا جنوب الخرطوم ومعسكرات أخرى في أنحاء العاصمة.

القوات الجوية ومواقع الدعم

فيما ظلت القوات الجوية، التي تقصف مواقع في العاصمة منذ اندلاع القتال، تدرس أماكن معسكرات الدعم السريع لأكثر من أسبوع قبل بدء المعارك.

وقال المصدران إن الجيش شكل أيضا لجنة صغيرة من كبار قادته للاستعداد لصراع محتمل مع قوات حميدتي.

من الخرطوم (فرانس برس)

من الخرطوم (فرانس برس)

الصراع على السلطة

لكن بعيداً عن الأسباب العسكرية هذه التي أشعلت الحرب مباشرة، بعد أن كان الجنرالان على وفاق تام، يبدو أن شرارة الخلاف بدأت تلوح في الأفق بعدما قال حميدتي، في أحد التصريحات “إن الاستيلاء على السلطة كان خطأ مكن الموالين لعمر البشير من استعادة بعض النفوذ”، في إشارة إلى الإجراءات الاستثنائية التي فرضها مجلس السيادة بقيادة البرهان ونيابته، في أكتوبر 2021 وحل الحكومة المدنية.

وبينما راهن حميدتي على الاتفاق الإطاري المدعوم دوليا لتشكيل حكومة مدنية كان من الواضح أنه يتطلع من خلاله إلى لعب دور سياسي في المستقبل، توترت العلاقات بسبب تسلسل القيادة في المرحلة الانتقالية الجديدة وخطط دمج قوات الدعم السريع في الجيش النظامي.

10 سنوان أو سنتان؟!

وفي إطار الاستعداد للقتال، أصر حميدتي على أن دمج قوات الدعم السريع يجب أن يجري على مدى يتجاوز العشر سنوات، بما يتماشى مع بنود الاتفاق الإطاري الموقع في ديسمبر، حسب ما ذكرت عدة مصادر سودانية ودبلوماسية مطلعة على المحادثات.

لكن الجيش كان يضغط من أجل مدى زمني أقل. فقد ضغط الفريق أول ركن شمس الدين الكباشي، النائب الصارم للبرهان داخل الجيش، من أجل تنفيذ الدمج على مدى عامين فقط.


وقال دبلوماسي كبير شارك في جهود الوساطة في الأسابيع الأخيرة قبل اندلاع القتال، إن الفرصة كانت سانحة على ما يبدو للتوصل إلى اتفاق بين البرهان وحميدتي، لكن قائد قوات الدعم السريع كان ساخطا. وتابع “كان هناك الكثير من الغضب والإحباط في نبرة حميدتي، الذي راح يقول إنه الوحيد الذي يحمي التحول الديمقراطي”.

كما أضاف أن قائد الجيش أصر على ضرورة أن يرفع حميدتي إليه التقارير، بينما رأى الأخير أن البرلمان المنتخب وحده هو الذي يملك سلطة تحديد تسلسل القيادة. وذكر الدبلوماسي البارز أن أيا منهما لم يرغب في تقديم تنازلات.

لتتفاقم الأوضاع بعدها وينفجر الصراع.