سهم دويتشه بنك يهبط 9% بعد ارتفاع مفاجئ في تكلفة التأمين ضد التخلف عن السداد

تراجعت الأسهم بأكثر من 9%، في التعاملات المبكرة اليوم الجمعة، بعد ارتفاع في مقايضات التخلف عن سداد الائتمان ليلة الخميس، حيث استمرت المخاوف بشأن استقرار البنوك الأوروبية.

تراجعت أسهم المقرض الألماني لليوم الثالث على التوالي وفقدت أكثر من خمس قيمتها حتى الآن هذا الشهر.

مصدران: “UBS” يسابق الزمن لإتمام صفقة “كريدي سويس” قبل أواخر أبريل

وقفزت مقايضات التخلف عن سداد الائتمان – وهي شكل من أشكال التأمين لحملة سندات الشركة ضد التخلف عن السداد – إلى 173 نقطة أساس ليلة الخميس من 142 نقطة أساس في اليوم السابق.

وتم بيع سندات الشق الأول الإضافية “COCO” أو ما يعرف بالـ (AT1) لدويتشه بنك – فئة الأصول التي تصدرت عناوين الصحف هذا الأسبوع بعد التخفيض المثير للجدل لسندات AT1 التابعة لبنك كريدي سويس كجزء من صفقة الإنقاذ – بيعت بشكل حاد.

بعد الانتهاء من إعادة هيكلة بمليارات اليورو بدأت في عام 2019، بهدف خفض التكاليف وتحسين الربحية، أعلن دويتشه بنك عن 10 أرباع متتالية من الأرباح. أعلن المصرف عن صافي دخل سنوي قدره 5 مليارات يورو (5.4 مليار دولار) في عام 2022، بزيادة 159% عن العام السابق.

وبلغت نسبة CET1 – وهي مقياس للملاءة المصرفية – 13.4% في نهاية عام 2022، في حين بلغت نسبة تغطية السيولة 142% وصافي نسبة التمويل المستقر 119%.

اتخذت الهيئات التنظيمية المالية والحكومات إجراءات في الأسابيع الأخيرة لاحتواء مخاطر العدوى من المشاكل التي يتعرض لها المقرضون الأفراد، وقالت موديز في مذكرة يوم الأربعاء إنه ينبغي عليهم “النجاح على نطاق واسع” في القيام بذلك، وفقا لتقرير نشرته شبكة “CNBC” الأميركية، واطلعت عليه “العربية.نت”.

“ومع ذلك، في بيئة اقتصادية غير مؤكدة ومع استمرار هشاشة ثقة المستثمرين، هناك خطر يتمثل في عدم قدرة صانعي السياسات على الحد من الاضطرابات الحالية دون تداعيات طويلة الأمد ومن المحتمل أن تكون شديدة داخل القطاع المصرفي وخارجه” وفقا لفريق وكالة “موديز”.

“حتى قبل أن تصبح ضغوط البنوك واضحة، كنا نتوقع أن تستمر ظروف الائتمان العالمية في الضعف في عام 2023 نتيجة لارتفاع أسعار الفائدة بشكل كبير وانخفاض النمو، بما في ذلك حالات الركود في بعض البلدان”.

واقترحت وكالة موديز أنه مع استمرار البنوك المركزية في بذل جهودها للتغلب على التضخم، كلما طالت فترة بقاء الأوضاع المالية ضيقة، زاد الخطر المتمثل في “انتشار الضغوط خارج القطاع المصرفي، مما يتسبب في أضرار مالية واقتصادية أكبر”.

وفي سياق متصل، تراجعت أسهم البنوك مرة أخرى اليوم الجمعة بعد أسبوع مضطرب في ظل قلق المستثمرين من أن أسوأ المشاكل في القطاع منذ الأزمة المالية عام 2008 لم يتم احتواؤها بعد.

وانخفض مؤشر البنوك الأوروبية الكبرى 2.2%، في التعاملات المبكرة مع تراجع سهم بنك (يو.بي.إس) السويسري 6.4%.

وبعدما أثار الانهيار المفاجئ هذا الشهر لاثنين من البنوك الأميركية الاضطرابات في القطاع، سارع بنك يو.بي.إس إلى الاستحواذ على كريدي سويس يوم الأحد بعد أن خسر البنك السويسري المتعثر ثقة المستثمرين.

ووفقا لمصدرين مطلعين، تتسابق السلطات السويسرية وبنك يو.بي.إس على الانتهاء من عملية الاستحواذ في غضون شهر في محاولة للاحتفاظ بعملاء وموظفي كريدي سويس.

شاهد أيضاً