الخطوط اليابانية و”بوينغ” تتوصلان إلى صفقة لشراء 21 طائرة “737 ماكس”

قدمت الخطوط الجوية اليابانية أول طلبية لها على الإطلاق لطائرة بوينغ “737 ماكس”، وأعلنت عن خطة يوم الخميس لشراء 21 طائرة لتجديد أسطولها ضيق البدن، وفقاً لما ذكرته وكالة “رويترز” واطلعت عليه “العربية.نت”.

وذكرت “رويترز” في وقت سابق، أن قيمة الصفقة 2.5 مليار دولار على الأقل بالأسعار المعلنة، وتمثل انتصاراً لشركة “بوينغ” ضد منافستها الأوروبية “إيرباص”، التي كانت تجري محادثات مع شركة الخطوط الجوية اليابانية بشأن الطائرة ضيقة البدن من طراز “A320neo” الأفضل مبيعاً.

ويضمن طلب شركة الطيران اليابانية “JAL” موطئ قدم لطائرات “ماكس” الرئيسية حيث تسعى “بوينغ” جاهدة لتقويض ريادة “إيرباص” في السوق ضيقة البدن.

من جانبه، قال محلل الطيران في AeroDynamic Advisories، ريتشارد أبو العافية: “إحدى المشكلات التي أعاقت برنامج (737 MAX) هي أنه على الرغم من الطلبات الجيدة، لم يكن هناك العديد من المستخدمين البارزين”.

وعلى الرغم من أن الخطوط الجوية اليابانية تشغل طائرات “بوينغ” في الغالب، فإنها أحدثت صدمة لصناعة الطائرات في عام 2013 عندما اختارت شراء طائرة “إيرباص A350” ذات الجسم العريض على طائرة “بوينغ 787 دريملاينر”، والتي كانت تكافح في ذلك الوقت لتصحيح المشكلات الفنية.

وفي حين أن أسطول “JAL” الحالي المكون من 48 طائرة دريملاينر يقزم الآن طائرات “A350” التي تملكها الشركة، إلا أن طلب إيرباص الأولي أثار تساؤلات حول ما إذا كانت “بوينغ” ستستمر في الهيمنة على السوق اليابانية.

وقد زادت هذه المخاوف بسبب أزمة “737 ماكس”، التي دفعت شركة All Nippon Airways إلى تأخير الانتهاء من طلب شراء 20 طائرة من “ماكس” تم الإعلان عنه لأول مرة في يناير 2019. وأبرمت الشركة و”بوينغ” صفقة “ماكس” في يوليو.

وتشكل طائرة “بوينغ 737-800” حالياً الجزء الأكبر من أسطول الخطوط الجوية اليابانية ضيق البدن، حيث تمتلك الشركة 47 طائرة وتستأجر 17 طائرة ماكس 737 أخرى، وفقاً لشركة الخطوط الجوية اليابانية.

شاهد أيضاً