دعم كييف باليورانيوم المنضب ليس تصعيداً نووياً

بعدما انهالت الانتقادات الروسية على إعلان لندن نيتها تزويد كييف بذخائر اليورانيوم المنضب، أكد وزير الخارجية البريطاني، جيمس كليفرلي، عدم وجود أي تصعيد نووي يتعلق بدعم أوكرانيا.

وأضاف الوزير في تصريح صحافي اليوم الأربعاء، أن بلاده لا ترى أي تصعيد نووي حتى لو دعمت كييف بهذه المادة.

أتى كلام كليفرلي بعدما اعتبرت وزارة الدفاع البريطانية أن روسيا “تحاول عمدا تضليل المعلومات”. وقال قائد سلاح الدبابات السابق في الجيش البريطاني وخبير الأسلحة الكيمياوية، الكولونيل هاميش دي بريتون غوردون، إن تعليقات بوتين عبارة عن “معلومات مضللة”.

بوتين يحذّر


كما أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع أن “الجيش البريطاني استخدم اليورانيوم المنضب في قذائف خارقة للدروع لعقود”.

وأشار إلى أنه مكون لا علاقة له بالأسلحة أو القدرات النووية، لافتاً إلى أن موسكو تدرك ذلك تماماً، لكنها تحاول عمدا تضليل المعلومات. وأردف قائلا إنه من “المضحك” الإشارة إلى أن قذائف اليورانيوم المنضب مرتبطة بأي شكل من الأشكال بالأسلحة النووية التي تستخدم اليورانيوم المخصب.

روسيا تهدد بعظائم الأمور

وكانت تنديدات العديد من المسؤولين الروس تقاطرت خلال الساعات الماضية، بدءا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مرورا بوزير الدفاع سيرغي شويغو، وصولا إلى المتحدثة باسم الخارجية، ماريا زاخاروفا، لوحت بعظائم الأمور إذا نفذت لندن قرارها هذا.

عن اليورانيوم (تعبيرية من آيستوك)

عن اليورانيوم (تعبيرية من آيستوك)

أتى ذلك بعدما أفادت وزيرة الدولة في وزارة الدفاع البريطانية، أنابيل جولدي، بأن بلادها تسعى لنقل ذخيرة اليورانيوم إلى كييف، ضمن جهودها لتوفير دبابات “تشالنجر 2″ القتالية و”القذائف الخارقة للمدرعات”.

يشار إلى أن اليورانيوم المستنفد يستخدم عادة في الذخيرة المصممة لاختراق الدروع، لأنه يصبح أكثر حدة عند الاصطدام مع الهدف، بحسب الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

كما أنه يعدّ أقل نشاطا إشعاعيا من اليورانيوم الطبيعي.

شاهد أيضاً