اعتقال “سوداني” اشتباها باضرامه النار بأحد المصلين في بريطانيا

يوم الاثنين الماضي، خرج الباكستاني Mohammed Rayaz من مسجد أدى فيه الصلاة بمنطقةEdgbaston المقيم فيها منذ زمن طويل بمدينة برمنغهام البريطانية، وعاد مشيا الى بيته القريب، فاستوقفه مار مثله على الرصيف، وسأله عما إذا كان يتحدث اللغة العربية.

أجابه رياز، البالغ 70 عاما، أنه يتكلم الغوجاراتية والأردية فقط. الا أن السائل فاجأه بما لم يكن يحتسب: رشّه بمادة غير معروفة، وأشعل فيه النار، ثم لاذ فرارا من المكان، وتركه يصرخ ويتلوى من الألم بعتمة الليل، فسمع ابنه استغاثاته وأسرع اليه مع أفراد من العائلة، اهتموا بأمره واتصلوا بالشرطة، وطلبوا سيارة اسعاف نقلته الى مستشفى، وجد أطباؤه أن الحروق شملت ذراعيه وصدره ووجه، ويصعب عليه فتح عينيه بسبب التورم “الا أن حياته غير مهددة” بحسب أحدث تقرير طبي عنه مساء أمس الأربعاء.

وفي اليوم التالي، أي الثلاثاء، اعتقلت الشرطة مشتبها به، ورد عنه بوسائل اعلام محلية، أنه “سوداني الجنسية” حاصره المصلون عندما وصل لأداء الصلاة في المسجد الذي اعتاد على ارتياده منذ أواخر فبراير الماضي، ووجدوه شبيها جدا بمن صورته كاميرا للمراقبة العامة بالشارع، يتحدث الى الباكستاني ثم يشعل بجاكيتته النار ، وهو فيديو عرضته “العربية.نت” ضمن خبر نشرته أمس الأربعاء عما حدث، وتعيد عرضه ثانية أعلاه.

والجديد عن المحروق الباكستاني، أنه مدير مدرسة متقاعد، وموصوف من سكان المنطقة بأنه “واحد من أعمدة المجتمع” فيها، وأنه كان يعمل في مزرعة لتربية الدجاج قبل تقاعده، وبأنه “محترم وهادئ الى أقصى حد. لا مشاكل له مع أحد. معتدل التدين، يظهر 5 مرات في المسجد كل يوم” وأن الشرطة ربطت الهجوم عليه بحادث مماثل في حيEaling السكني بلندن، حيث تم اضرام النار بمصل عمره 82 عاما في 27 فبراير الماضي.

شاهد أيضاً