إرسال بريطانيا قذائف يورانيوم لكييف تصعيد خطير

تعليقاً على قضية تزويد بريطانيا لأوكرانيا بقذائف اليورانيوم المنضب، جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تحذريراته من تلك الخطوة.

وأكد في مؤتمر صحفي عقب محادثاته مع نظيره الإريتري، اليوم الأربعاء، أن هذا القرار ينقل الصراع إلى مرحلة جديدة وخطيرة.

سنضطر للرد

كما اعتبر أن بلاده ستضطر في تلك الحالة إلى الرد على هذا التصعيد البريطاني بما يتماشى مع عقيدتها النووية، بحسب ما نقلت وسائل إعلام روسية.

إلى ذلك، اتهم الدول الغربية بمعارضتها الدائمة لأي معاهدة تمنع استخدام الذخيرة المزودة باليورانيوم المنضب.

- (تعبيرية من آيستوك)

– (تعبيرية من آيستوك)

تضليل متعمد

كلام لافروف جاء بعد ساعات قليلة من تأكيد وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي، عدم وجود أي تصعيد نووي يتعلق بدعم أوكرانيا باليورانيوم المنضب.

فيما اعتبر متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية أن روسيا “تحاول عمدا تضليل المعلومات”. وأكد أن “الجيش البريطاني استخدم اليورانيوم المنضب في قذائف خارقة للدروع لعقود”، مشددا على أن لا علاقة لتلك القذائف بالنووي.

كماشدد على أن القذائف التي تستخدمها دبابات “تشالنجر 2” تحتوي فقط على عناصر ضئيلة من اليورانيوم المنضب.

بوتين يهدد لندن: سنرد

بوتين يهدد لندن: سنرد

وكان الرئيس الروسي فلاديمير هدد بدوره أمس، بأن بلاده “ستضطر إلى الرد” إذا أرسلت المملكة المتحدة قذائف مصنوعة من اليورانيوم المنضب إلى القوات الأوكرانية، متهماً الغرب بنشر أسلحة تحمل “مكوّنات نووية”.

يشار إلى أن هذا السجال اشتعل منذ الأمس بعدما صرحت وزيرة الدولة في الدفاع البريطانية، أنابيل جولدي، بأن بلادها تسعى لنقل ذخيرة اليورانيوم إلى كييف، ضمن جهودها لتوفير دبابات “تشالنجر 2″ القتالية و”قذائف خارقة للمدرعات”.

ويتخدم اليورانيوم المستنفد عادة في الذخيرة المصممة لاختراق الدروع، لأنه يصبح أكثر حدة عند الاصطدام مع الهدف، بحسب الوكالة الدولية للطاقة الذرية. كما أنه “أقل نشاطًا إشعاعيًا من اليورانيوم الطبيعي”.

شاهد أيضاً