الهجوم الروسي على باخموت يفقد زخمه

بعد مرور أسابيع من المعارك الطاحنة للسيطرة على مدينة باخموت في الشرق الأوكراني، يبدو أن الإرهاق بدأ يتسلل إلى القوات الروسية.

فقد أعلنت وزارة الدفاع البريطانية في تقرير استخباراتي يومي، على حسابها في تويتر الأربعاء، أن الهجوم الروسي على باخموت بدأ يفقد الزخم الذي كان يتمتع به سابقا.

خطر الحصار

وأوضحت أن هذا مرده ربما إلى نقل وزارة الدفاع الروسية لعدد من الوحدات إلى مواقع أخرى.

إلا أنها حذرت في الوقت عينه من أن الدفاعات الأوكرانية بباخموت لا تزال معرضة لخطر الحصار من الشمال والجنوب.

أتت تلك الإحاطة بعدما أعلنت القوات الأوكرانية أمس الثلاثاء صدها محاولات روسية للتقدم إلى وسط المدينة الصغيرة. وقال قائد القوات البرية الأوكرانية، الكولونيل جنرال أولكسندر، إن قواته وجّهت ضربات قوية لمواقع وتمركزات الروس، ما أوقف تقدمها من الضواحي حتى مركز المدينة.


فيما شن الأوكرانيون مؤخرا هجوما مضادا عنيفا ضد قوات روسيا على الجبهة الشرقية، في محاولة تغيير المعادلة على الأرض.

يشار إلى أن باخموت تحولت منذ أسابيع عدة إلى ساحة لأشرس المعارك وأكثرها دموية، فيما هجرها معظم سكانها. لاسيما أن موسكو تتمسك بالسيطرة عليها، معتبرة أن تحقيق هذا الهدف سيحدث فجوة في الدفاعات الأوكرانية، ويشكل خطوة نحو الاستيلاء على منطقة دونباس الصناعية بأكملها والتي تمثل هدفا رئيسياً للقوات الروسية منذ انطلاق الحرب في 24 فبراير من العام الماضي.

شاهد أيضاً