استثمارات 3 مؤسسات عربية في “كريدي سويس”.. تمتلك 20% من رأس المال

للوهلة الأولى يبدو أن هناك رابحين وخاسرين من انهيار “كريدي سويس” خاصةً بعدما فاز منافسه السويسري “UBS” بصفقة للاستحواذ على البنك بقيمة 3.23 مليار دولار، والتي تعد أدنى قيمة تاريخية للبنك البالغ من العمر 168 عاماً.

ولكن مع افتتاح أول جلسة تداول بعد إعلان الصفقة، خسرت أسهم “UBS” أكثر من 10% من قيمتها قبل أن تسترد بعضاً من الخسائر خلال منتصف التداولات، إلا أنها ما زالت تتداول بخسارة 9% عن إغلاق يوم الجمعة الماضي، وتمثل تلك الخسارة في رأس المال السوقي للبنك السويسري الأكبر أكثر من 6 مليارات دولار.

وتمتلك 3 مؤسسات خليجية نحو خمس رأسمال “كريدي سويس”، فضلاً عن استثمارات أخرى في سندات البنك من الدرجة الأولى والتي نص اتفاق الصفقة على محو أغلبها.

استثمر البنك الأهلي السعودي 1.46 مليار دولار في شهر أكتوبر الماضي مقابل حصة 10% تقريباً، عبر زيادة رأس المال التي طرحها البنك السويسري لجمع أكثر من 4.2 مليار دولار.

وبعد بيان أصدره البنك الأهلي صباح اليوم، ارتفع سهمه في سوق الأسهم السعودية بنسبة 2.22% عند سعر 43.7 ريال، عند الساعة 12:30 بتوقيت الرياض، ليمحو الخسائر التي تكبدها في مطلع التعاملات.

ورفع جهاز قطر للاستثمار حصته إلى 6.8% من رأسمال البنك في شهر يناير الماضي، وسط آمال انتعاش أعمال المصرف السويسري المنهار عبر خطة إعادة الهيكلة والتي كان يشرف عليها الرئيس التنفيذي الجديد للبنك، والخبير في عمليات إعادة الهيكلة، أورليتش كورنر.

يذكر أن جهاز قطر للاستثمار بدأ بناء حصته في “كريدي سويس” بعد الأزمة المالية العالمية في عام 2008، ووفقاً للبيانات التي اطلعت عليها “العربية.نت”، فإن متوسط سعر السهم خلال العامين التاليين للانهيار تراوح بين 21 و60 فرنكا سويسريا للسهم، إلا أنه لا يوجد أرقام محددة للقيمة التاريخية لاستثمار جهاز قطر في “كريدي سويس”.

جهاز قطر للاستثمار

ووفقاً لما ذكرته وكالة “بلومبرغ”، فإن آلام جهاز قطر للاستثمار جاءت على مدى فترة أطول بكثير، حيث استثمر لأول مرة في الأزمة المالية الأخيرة، لكنه خسر على الأرجح مبلغاً أكبر. وبالإضافة إلى كونه ثاني أكبر مساهم في البنك، فقد امتلكت في الماضي سندات AT1 الخاصة بالشركة والتي تم شطبها وباتت قيمتها صفرا في الصفقة، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان جهاز قطر للاستثمار لا يزال محتفظاً بهذا الدين.

ولن يتمكن المساهمون حتى من التصويت على هذه الصفقة بعد أن غيرت سويسرا قواعدها لتسريع عملية الاندماج.

وبالمثل تعد مجموعة العليان السعودية بين أكبر 5 مساهمين في البنك بحصة 3.2%، والتي تمتلك أغلبها من تاريخ سابق لزيادة رأسمال “كريدي سويس” التي جرت في أكتوبر الماضي، وبذلك تمتلك 3 مؤسسات خليجية نحو 20% من البنك.

تخارج قبل الانهيار

وقبل شهر أكتوبر الماضي، كانت شركة “هاريس أسوشيتس” أكبر مساهمي “كريدي سويس” بحصة تقترب من 10%، وأحد أكبر الداعمين للبنك، قبل أن تبدأ التخلص التدريجي من الأسهم، لتصبح مساهمتها عند الصفر تقريباً، وفقاً لما ذكره الرئيس التنفيذي للشركة، ديفيد هيرو، لصحيفة “فايننشال تايمز”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقال هيرو في مقابلة مع الصحيفة في مارس الجاري: “هناك سؤال حول مستقبل الامتياز. كان هناك تدفقات كبيرة خارجة من قسم إدارة الثروات”، في إشارة إلى مبلغ 111 مليار فرنك تم سحبه من قبل عملاء “كريدي سويس” في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2022، خاصة بعد ظهور شائعات حول صحة الوضع المالي للبنك”.

وأضاف: “لدينا الكثير من الخيارات الأخرى للاستثمار. ارتفاع أسعار الفائدة يعني أن الكثير من المؤسسات المالية الأوروبية تتجه في الاتجاه الآخر. لماذا تذهب لشيء يحرق رأس المال في حين أن بقية القطاع يقوم الآن بتوليدها؟”.

وتابع “خطة إعادة هيكلة البنك الاستثماري رغم كونها قضية نبيلة إلا أنها مرهقة ومكلفة أكثر بكثير من حيث حرق السيولة مما توقعنا”.

انخفاض مستمر

اشترت “هاريس” أسهما في “كريدي سويس” لأول مرة في عام 2002 عندما كان سعرها أقل من 30 فرنكاً سويسرياً، وباعتها بالكامل قبل الأزمة المالية في عام 2008 بأسعار تتراوح بين 60 و70 فرنكاً سويسرياً، وفقاً للإيداعات.

ثم عاودت الشركة الأميركية الشراء خلال عام 2009 عندما انخفض السعر إلى حوالي 23 فرنكاً سويسرياً، ليكتشف فرصة قيمة. ولكن بعد الارتفاع في البداية إلى 56 فرنكاً سويسرياً، ظلت الأسهم منذ ذلك الحين في انخفاض مستمر.

وبحلول مايو 2012، امتلكت هاريس 37 مليون سهم في المجموعة، كانت قيمتها في ذلك الوقت تزيد قليلاً عن 600 مليون فرنك سويسري، لكن قيمتها اليوم بلغت 103 ملايين فرنك سويسري.

شاهد أيضاً