في تحدٍّ جديد لزعيم طالبان.. حقاني “منع تعليم الفتيات مؤقت”

في تحد جديد لسلطة وقرارات زعيم حركة طالبان، هبة الله آخوندزاده، أعلن وزير الداخلية في حكومة أفغانستان، سراج الدين حقاني، أن مسألة تعليق تعليم الفتيات فوق الصف السادس في البلاد قرار مؤقت وليس دائماً.

كما أكد خلال لقائه، الجمعة، وفدا من العلماء، أن الحركة تؤمن بأن الدين الإسلامي أوجب التعليم على الذكور والإناث.

ملتزمون بالحقوق

كما شدد على أن طالبان ملتزمة بتأمين جميع الحقوق المشروعة للشعب الأفغاني، ومن ضمنها التعليم، بحسب ما أفاد مراسل “العربية”.

وكانت مصادر مطلعة أفادت سابقا للعربية/الحدث بوجود بوادر انشقاقات ضمن الحركة المتشددة حول تلك القضية.

كما أوضحت حينها أن بعض الوزراء في حكومة طالبان رفعوا رسالة إلى زعيم الحركة، طلبوا منه أن يعيد النظر في حظر تعليم الفتيات وعمل المرأة، إلا أنه رد عليهم بجملة واحدة: “إذا استطعتم إثبات أن الإسلام يسمح للفتيات فوق سن 12 عاماً بالخروج من المنزل، فسأسمح للفتيات بالتعليم والعمل”.

تظاهرة نادرة للنساء في كابل بيوم المرأة (فرانس برس)

تظاهرة نادرة للنساء في كابل بيوم المرأة (فرانس برس)

تهديدات حقاني

في حين شدد حقاني حينها، بحسب المصادر عينها، على أنه إذا لم يصدر قرار حول مسألة عودة التعليم مع بداية العام الدراسي المقبل في شهر مارس الجاري، ووقف تدخلات هبة الله في التعيينات والإقالات في المناصب الوزارية والعسكرية، بالإضافة إلى تشكيل مجلس شورى للحكم، فإنه لن يتوانى عن الانتقاد بشكل علني لزعيم الحركة والقادة المقربين منه في قندهار.

يشار إلى أنه رغم تعهّد طالبان بعد عودتها إلى السلطة في آب/أغسطس 2021، إبداء مرونة أكبر تجاه بعض القضايا، ومن ضمنها تعليم النساء، فإنها سرعان ما عادت إلى التشدّد الذي طبع حكمها بين 1996 و2001.

فقد استبعدت تدريجيا النساء من الحياة العامة وأقصتهن من الوظائف، بعد أن أعطين أجوراً زهيدة لحضّهن على البقاء في المنزل. وفي نوفمبر الماضي، حظرت عليهن ارتياد المتنزهات والحدائق وصالات الرياضة والمسابح العامة.

كما حظرت تجولهن في الشوارع دون مرافقة قريب ذكر أو محرم، تحت طائلة الملاحقة.

شاهد أيضاً