الناتو يواصل مفاوضات للإسراع بتسليح أوكرانيا وسط هجوم روسي   

تواصل دول حلف شمال الأطلسي (ناتو)، الأربعاء، في بروكسل مفاوضاتها لتسريع تسليم الأسلحة والذخائر لأوكرانيا التي تطالب بالحصول على مقاتلات من أجل مقاومة الهجوم الروسي بشكل أفضل.

والثلاثاء، قال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، قبل اجتماع لـ”مجموعة رامشتاين” الذي يستمر يومين، إنّ “تزويد الأوكرانيين بالأسلحة التي وُعدوا بها للحفاظ على قدرتهم على الدفاع عن أنفسهم يشكّل أولوية”.

وتُتّخذ كل القرارات الخاصة بتوريد الأسلحة إلى أوكرانيا ضمن هذه المجموعة، التي شكّلتها وترأسها الولايات المتحدة وتشارك فيها حوالي 50 دولة. وتعقد معظم اجتماعاتها في القاعدة الأميركية في رامشتاين بألمانيا.

والأربعاء، يستمرّ الاجتماع الذي بدأ الثلاثاء في بروكسل.

وكتب وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف على فيسبوك مساء الثلاثاء :”برنامج الغد (الأربعاء) مزدحم بنفس القدر. سنخصص المزيد من الوقت للدبابات”.

وقال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن: “سنوفر للأوكرانيين وسائل تمكّنهم من الصمود والتقدم خلال الهجوم المضاد في الربيع”. وفيما تحدّث عن المدفعية ومنظومات الدفاع المضاد للطائرات والدبابات، لم يذكر المسؤول الأميركي المقاتلات في شحنات الأسلحة المقبلة.

مفاوضات بشأن مقاتلات

وأكد ستولتنبرغ، من جهته، أنّ “المقاتلات ليست القضية الأكثر إلحاحاً، لكن النقاش جار” بشأنها.

وقال وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس على هذا الصعيد إنّ “الكلّ يدرك أنّ مسألتَي الدفاع الجوي وإعادة تزويد أوكرانيا بالذخيرة أكثر أهمية في الوقت الحالي من مناقشة إرسال مقاتلات”.

وأعلن بيستوريوس أنّ الصناعة الألمانية ستعيد إطلاق خط إنتاج ذخيرة لدبابات الدفاع المضادة للطائرات من طراز غيبارد.

وأشار إلى أنه “جرى توقيع العقود مع الشركات المصنعة، وسنستأنف فورا إنتاجنا في راينميتل ذخيرة غيبارد”.

وعقب الاجتماع، أعلنت دول عدة مساهمات من بينها تقديم فرنسا وإيطاليا منظومة الدفاع الجوي مامبا (سام-تي) المماثلة لمنظومة باتريوت بقيمة 500 مليون يورو.

كذلك، ستنتج فرنسا قذائف عيارها 155 مليمترا بالتعاون مع أستراليا، وستسلّم دبابات “اي ام اكس-10” الموعودة لأوكرانيا في الأيام المقبلة.

“حرب استنزاف”

وأكد ستولتنبرغ “أنها حرب استنزاف ومعركة لوجستية”، معتبرًا أن الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين لا يستعدّ للسلام بل يستعد لهجوم جديد وهجمات جديدة”.

وحذّر من أنّ “المعدّل الحالي لاستخدام أوكرانيا للذخيرة أعلى بكثير من معدّل إنتاجنا”.

وأضاف: “هذا يستنزف مخزوننا ويضع صناعاتنا الدفاعية تحت الضغط”، داعياً إلى زيادة معدّلات الإنتاج من جهة والاستثمار في الطاقات الإنتاجية من جهة أخرى.

ومساء الثلاثاء، شدّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على ضرورة إيصال إمدادات الأسلحة إلى بلاده سريعا، مع اشتداد الضغوط العسكرية الروسية في شرق أوكرانيا.

وأوضح زيلينسكي أنّ “أوكرانيا وشركاءها يبذلون معا كل الجهود لإلحاق الهزيمة بالدولة الإرهابية، ولكي يحدث ذلك في أسرع وقت”، مشيرا إلى اتفاقات تشمل “مزيدا من منظومات الدفاع الجوي ومزيدا من الدبابات والمدافع والقذائف”.

وهذه المطالب الأوكرانية المتكررة باتت أكثر إلحاحا مع تحقيق القوات الروسية مكاسب ميدانية في شرق أوكرانيا وخصوصا شمال باخموت، محور الاشتباكات منذ أشهر عدة.

والثلاثاء رصد مراسلو وكالة فرانس برس معارك عنيفة في محيط هذه المدينة.

وقال رئيس مجموعة فاغنر المسلّحة، يفغيني بريغوجين، الثلاثاء: “لن يتم الاستيلاء على باخموت غدا (الأربعاء) لأن هناك مقاومة قوية، وقصفا مستمرا”.

وفي مداخلته المسائية اليومية عبر الفيديو، شدد الرئيس الأوكراني على أن “الوضع على خط الجبهة، خصوصا في منطقتي دونيتسك ولوغانسك، لا يزال صعبا للغاية. إنها حرفيا معركة على كل متر من الأراضي الأوكرانية”.

شاهد أيضاً