اتصال مؤلم مدته 19 ثانية بفتاة تركية تحت الأنقاض.. ردت ثم اختفت

بعد مرور أسبوع على الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا، الأسبوع الماضي، تتواصل القصص المأساوية التي خلفتها الأنقاض وبقايا المنازل المهدمة.

ففي قصة جديدة نهايتها مؤلمة، أفاد مراسل “العربية/الحدث” بأن فتاة تركية أرسلت إشارة حياة لرجال الإنقاذ في مدينة هطاي وردت على هاتفها لثوانٍ معدودة لكنها اختفت بعد ذلك ولم يجدوا لها أثرا.

وقال ضابط تركي إن الفتاة أجابت على هاتفها وفتحت الخط لمدة 19 ثانية مع فرق الإنقاذ، لكن الخط انقطع بسبب نفاد بطاريتها على ما يبدو، وبالتالي لم يستطيعوا التواصل معها.

كما أوضح مراسل “العربية/الحدث” في هطاي، تفاصيل القصة، مبيناً أن رجال الإنقاذ كانوا في الموقع بهدف تفكيك الركام، وسمعوا صوتا لفتاة فخاطبوها وطلبوا منها إعطاء إشارة معينة للتأكد أنها على قيد الحياة.

بعد ذلك، اتصلوا بضابط تركي حدد سكان البناية واتصل بأقارب الفتاة وعثر على رقمها ليتم التواصل معها، وردت الفتاة لمدة 19 ثانية فقط.

جاء فريق كوري جنوبي للتأكد أن الفتاة على قيد الحياة وهو ما ثبت، ليأتي فريق صيني يعمل بأجهزة حرارية لمعرفة مكان تواجدها لكنهم فقدوا أثرها.

وقال الفريق الصيني للمراسل “لم نتمكن من العثور عليها”.

37 ألف قتيل

يشار إلى أن حصيلة قتلى الزلزال ارتفعت إلى نحو 37 ألف قتيل في تركيا وسوريا، وسط استمرار عمليات الإنقاذ للعثور على أحياء رغم تضاؤل الآمال.

فيما أعلنت إدارة الكوارث والطوارئ التركية، ارتفاع عدد قتلى الزلزال في البلاد إلى 31 ألفا و643.

كما أشارت إلى أن 6444 مبنى دمرت بشكل كامل جراء الزلزال.

شاهد أيضاً