مستعدون لتقديم كل اللازم لضحايا الزلزال

بينما كشفت لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا أن الاستجابة لطلب إرسال المساعدات إلى شمال غربي البلاد “بطيئة بشكل مميت” حتى الآن، بعد الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا وسوريا قبل أسبوع وأودى بحياة نحو 37 ألفاً، أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم أي وكل مساعدة لضحايا الكارثة.

وقالت السكرتيرة الصحافية للبيت الأبيض كارين جان بيير الاثنين، إن قافلة مؤلفة من 10 شاحنات عبرت الحدود إلى سوريا الأحد.

“حاجة ملحة”

وأضافت أنه من الضروري أن يوافق مجلس الأمن الدولي على عمليتي عبور إضافيتين.

كما شددت على أهمية أن يأذن مجلس الأمن بعبورين إضافيين لتقديم مساعدات منقذة للأرواح.

وقالت: “لا يمكننا التأخير أكثر من ذلك”.

وأتى هذا الإعلان في وقت تمر به سوريا بظرف صعب للغاية، حيث أكد برنامج الأغذية العالمي، الاثنين، أن مخزون المساعدات بدأ في النفاد بعد توزيعها بشكل عاجل للمتضررين، مطالبا بفتح جميع المعابر مع سوريا.


كما قالت عبير عطيفة مديرة الوحدة الإقليمية للإعلام في برنامج الأغذية العالمي في اتصال مع “العربية”، مع تطور الأوضاع في سوريا أصبحنا بحاجة ملحة إلى فتح جميع المعابر الحدودية إلى شمال غرب سوريا لتلبية جميع الاحتياجات في الفترة المقبلة.

“بطيئة بشكل مميت”

يشار إلى أن المساعدات الإنسانية المخصصة لشمال غرب سوريا تُنقل عادة من تركيا عبر باب الهوى، نقطة العبور الوحيدة التي يضمنها قرار صادر عن مجلس الأمن بشأن المساعدات العابرة للحدود.


وقد دخلت 10 شاحنات إلى سوريا من معبر بابا الهوى في الشمال الغرب السوري، وفق فرانس برس، محملة بلوازم الإيواء المؤقت مع خيم بلاستيكية وبطانيات وفرش وحبال وما إلى ذلك.

إلا أن لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا كانت كشفت الاثنين، أن الاستجابة لطلب إرسال المساعدات إلى شمال غربي البلاد “بطيئة بشكل مميت” حتى الآن، بعد الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا وسوريا قبل أسبوع وأودى بحياة نحو 37 ألفاً.

وأكدت في حسابها على تويتر، أن هناك “حاجة ماسة” لضخ مزيد من المساعدات إلى شمال غربي سوريا عبر كل الطرق الممكنة.

شاهد أيضاً