24 طفلاً قضوا.. المعلمة الوحيدة الناجية لفريق الكرة تروي

دفنت بلدة فاماغوستا في شمال قبرص رفات صغارها الـ 24 الذين قضوا في تركيا، جراء زلزال الأسبوع الماضي، بعد أن سافروا للمشاركة في بطولة مدرسية بكرة الطائرة.

فقد عاد هؤلاء الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و14 عاماً مكفنين، في توابيت صغيرة، ليواروا الثرى أمس الأحد في بلدتهم، بعد أن قضوا أياماً تحت أنقاض الفندق الذي نزلوا فيه.

الوحيدة الناجية

ودفن المشيعون إلى جانب الصغار 10 آخرين من المعلمين والمدربين والآباء الذين رافقوا الأطفال إلى مدينة أديامان جنوب شرق تركيا.

فيما روت المعلمة الوحيدة الناجية مع 3 من أولياء الأمور، لحظات الرعب والهلع التي عاشتها.

وقالت بصوت مرتجف، إنها توقعت أن ترى جميع أعضاء الفريق في الخارج، بعد أن انتشلتها فرق الانقاذ من تحت ركام الفندق.

لكنها أردفت والدموع تملأ عينيها “لم أجد الصغار ولا طفلتي حتى، التي قتلت هناك ولم تنتشل إلا بعد 6 أيام على الكارثة”.

كما أضافت في مقابلة مع شبكة channel4، أنها لم تستوعب ما جرى، فقد ملأت الرمال وجهها فجأة.

شاهد أيضاً