رغم خصومة البلدين.. اليونان لتركيا: نقف بجانبكم لمساعدة المنكوبين

وصل وزير الخارجية اليوناني، نيكوس ديندياس، إلى تركيا الأحد للتعبير عن دعم أثينا لجارتها التي ضربها زلزال عنيف على الرغم من التاريخ الطويل من الخصومة بين البلدين كما أعلنت وزارته.

وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي “نقف إلى جانب تركيا لمساعدة المنكوبين من الزلزال”، مضيفاً “سنبذل قصارى جهدنا لتقديم العون للشعب التركي”.

كما أضاف “يجب علينا ألا ننتظر زلزالا آخر لتطبيع علاقاتنا وتحسينها ويجب علينا العمل بشكل مباشر على ذلك”.

من جانبه، قال وزير خارجية تركيا مولود تشاوش أوغلو “سنعمل على تطبيع العلاقات مع اليونان رغم الخلافات”، وفق ما نقله تلفزيون “تي آر تي”.

الزيارة الأولى

وهذه الزيارة هي الأولى لوزير أوروبي إلى تركيا منذ الكارثة التي حدثت الاثنين الماضي وأودت بحياة أكثر من 28 ألف شخص في هذا البلد وفي سوريا.

وسيزور وزيرا الخارجية خصوصا أنطاكية، حيث يشارك عمال إنقاذ يونانيون في عمليات البحث والإغاثة.

وسيبحث ديندراس أيضا في طرق زيادة المساعدة من اليونان.

إلى ذلك، تحدث رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس الاثنين عبر الهاتف مع الرئيس رجب طيب أردوغان لعرض “مساعدة فورية”.

وأرسلت الحكومة اليونانية حتى الآن ثمانين طناً من المساعدات الطبية ومعدات للإسعافات الأولية إلى تركيا.

من المساعدات اليونانية إلى تركيا لمساعدي متضرري الزلزال - رويترز

من المساعدات اليونانية إلى تركيا لمساعدي متضرري الزلزال – رويترز

خصومه تعود لقرون

وعلى الرغم من خصومة تعود لقرون، فقد كانت اليونان من أوائل الدول الأوروبية التي أرسلت عمال إنقاذ ومساعدات إنسانية إلى البلد المجاور بعد ساعات فقط على وقوع الكارثة.

ويتعلق الخلاف بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي (ناتو) حاليا خصوصا بقضية الهجرة مع اتهام أثينا بإعادة المهاجرين على حدودها مع تركيا.

كما يتواجه البلدان حول قضية المحروقات في البحر المتوسط وسط خلاف حول الحدود البحرية.

لكن اليونان وتركيا اللتين تقعان على خطوط تصدعات زلزالية، لديهما تقليد من تبادل المساعدة في مواجهة هذا النوع من الكوارث الطبيعية.

شاهد أيضاً