فاغنر الروسية تعترف.. نواجه مقاومة شرسة في باخموت الأوكرانية

تتواصل العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا. وفي وقت اعترفت مجموعة فاغنر بأنها تواجه مقاومة شرسة في باخموت شنت روسيا، الجمعة، هجوما “مكثفا” بعشرات الصواريخ والطائرات المسيرة المتفجرة على مواقع للطاقة في أوكرانيا، وفق ما أعلنت كييف.

وأعلن رئيس مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة، يفجغيني بريغوجين، في مقابلة نادرة نشرت أمس الجمعة أن القوات الروسية يجب أن تسيطر على مدينة باخموت الاستراتيجية للمضي قدما في حملتها، لكنها تواجه مقاومة شرسة من المدافعين الأوكرانيين.

رئيس شركة فاغنر يفغيني بريغوجين (أرشيفية من رويترز)

رئيس شركة فاغنر يفغيني بريغوجين (أرشيفية من رويترز)

وأضاف في مقابلة أجراها معه مراسل عسكري روسي أن على روسيا أن تضع أهدافا واضحة في حملتها المستمرة منذ ما يقرب من عام، ويتمثل ذلك في ترسيخ وجودها بقوة في شرق أوكرانيا أو المضي قدما للاستيلاء على المزيد من الأراضي.

وشنت موسكو حربا على أوكرانيا في 24 فبراير شباط بعد ثماني سنوات من ضمها لشبه جزيرة القرم، واستولى وكلاؤها على مساحات شاسعة من الأراضي في شرق أوكرانيا تطلق عليها “الجمهوريات الشعبية” في منطقتي دونيتسك ولوجانسك.

وانتقد بريغوجين، وهو رجل أعمال وصاحب مطعم، القيادة العسكرية الروسية وبعض المسؤولين.

ولعبت قوات فاغنر دورا كبيرا لا سيما الشهر الماضي في السيطرة على بلدة سوليدار الواقعة خارج باخموت والتي شهدت شهورا من القتال والقصف.

وقال بريغوجين “هناك حاجة (للسيطرة على) باخموت حتى تتمكن قواتنا من العمل بشكل مريح”.

وتأتي عمليات القصف الروسية الجديدة على أوكرانيا بعد جولة أوروبية للرئيس فولوديمير زيلينسكي زار خلالها لندن وباريس وبروكسل لحض حلفائه الأوروبيين على إمداده بصواريخ بعيدة المدى وطائرات مقاتلة.

تحذر كييف منذ أيام عدة من هجوم ضخم يعد له الجيش الروسي الذي شدد الضغط العسكري على خط الجبهة في الشرق حيث تتقدم قواته بشكل بطيء.

في هذا السياق أفاد المسؤول الموالي لروسيا دينيس بوشيلين، الجمعة، بتحقيق تقدم إلى شمال باخموت، مركز المعارك حاليا، حيث قطعت قوات موسكو طريق إمدادات لأوكرانيا، وفي فوغليدار التي تتعرض أيضا لهجوم.

وأعلن الرئيس الأوكراني زيلينسكي في المساء أنه بحث مع رئاسة أركان جيشه الوضع في هاتين المنطقتين الواقعتين على خط الجبهة، وفي كريمينا إلى الشمال حيث تجري معارك.

وأعلن البنك الدولي الجمعة أنه سيصرف 50 مليون دولار لأوكرانيا لإصلاح البنية التحتية للنقل من أجل تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية خصوصا، وأشار إلى أنه سيصرف مساعدات إضافية تصل إلى 535 مليون دولار.

وقبيل الذكرى الأولى للحرب الروسية على أوكرانيا، يزور الرئيس الأميركي جو بايدن بولندا من 20 إلى 22 شباط/فبراير، وفق ما أعلنت الناطقة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار.

شاهد أيضاً