بأكثر من 50 صاروخاً و7 مسيرات.. هجوم روسي مكثف على بنى الطاقة الأوكرانية

شنت روسيا الجمعة، هجوماً “مكثفا” بعشرات الصواريخ والطائرات المسيرة المتفجرة على مواقع للطاقة في أوكرانيا، وفق ما أعلنت أوكرانيا مؤكدة أن صاروخين عبرا المجال الجوي لرومانيا، الدولة العضو في الحلف الأطلسي، وهو ما نفته بوخارست.

وأعلنت وزارة الدفاع الرومانية أنه لم يسجل عبور أي صاروخ في المجال الجوي للبلد، بعدما أفاد قائد الجيش الأوكراني أن صاروخين روسيين أطلقا باتجاه أوكرانيا حلقا فوق رومانيا ومولدوفيا.

زعزعة الاستقرار

غير أن بوخارست أشارت إلى رصد صاروخين عبرا على مسافة 35 كلم من أراضيها، ما استدعى إرسال طائرتين تابعتين لسلاح الجو “لتعزيز خياراتنا للرد”.

من جهتها، قامت مولدوفيا، الجمهورية السوفياتية السابقة التي نددت الخميس بأنشطة روسية “لزعزعة الاستقرار” فيها، باستدعاء السفير الروسي احتجاجا على “انتهاك غير مقبول” لمجالها الجوي.

وتأتي عمليات القصف الروسية الجديدة على أوكرانيا بعد قيام الرئيس فولوديمير زيلينسكي بجولة أوروبية زار خلالها لندن وباريس وبروكسل لحث حلفائه الأوروبيين على إمداده بصواريخ بعيدة المدى وطائرات مقاتلة.

وتحذر كييف منذ عدة أيام من هجوم ضخم يعد له الجيش الروسي الذي شدد الضغط العسكري على خط الجبهة في الشرق حيث تتقدم قواته بشكل بطيء.

وذكرت السلطات الأوكرانية أن روسيا أطلقت الجمعة “أكثر من خمسين صاروخ كروز تم إسقاط معظمها” إضافة إلى صواريخ مسيرة إس-300، واستخدمت 7 مسيرات مفخخة من نوع شاهد إيرانية الصنع.

وأكد سلاح الجو أنه بالإجمال “أطلق العدو 71 صاروخا من طراز كاي إتش 101 و555 وصواريخ كروز كاليبر … دمر منها سلاح الجو الأوكراني 61”.

وسمعت عدة انفجارات ولا سيما في كييف، بحسب صحافيين في وكالة فرانس برس. وبعدما دوت صفارات الإنذار قبل الظهر، نزل سكان من العاصمة إلى المترو للاحتماء من الضربات الروسية.

وقالت إيرينا “علينا أن نواصل العمل”، مقرة بأنها “بأمان” في أنفاق المترو تحت الأرض، فيما أعرب سكان آخرون عن إحباطهم لاضطرارهم إلى النزول باستمرار إلى الملاجئ.

شاهد أيضاً