كييف تتلقى وعودا أوروبية بمقاتلات.. وزيلينسكي يتذمر من برلين

وصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي علاقته بألمانيا بأنها تشبه الأمواج في حركتها صعوداً وهبوطاً، وذلك في مقابلة مع صحيفة شبيغل، وقال إنه “مضطر باستمرار لإقناع” المستشار الألماني أولاف شولتس بمساعدة أوكرانيا من أجل أوروبا.

وأضاف زيلينسكي لشبيغل: “يجب أن أمارس الضغط لمساعدة أوكرانيا وأن أقنعه باستمرار بأن هذه المساعدة ليست لنا بل للأوروبيين.. علاقتنا مع ألمانيا تتحرك مثل الأمواج، تصعد وتهبط”.

زيلينسكي في البرلمان الأوروبي الخميس

زيلينسكي في البرلمان الأوروبي الخميس

وقال الرئيس الأوكراني إنه يشعر بالامتنان لأن ألمانيا أرسلت أنظمة دفاع جوي من طراز إيريس-تي، مضيفاً أنها أنقذت الأرواح لكن الجدل حول إرسال الدبابات أعاد العلاقة إلى “مرحلة صعبة”.

وحتى قبل قرار ألمانيا في أواخر يناير بإرسال دبابات ليوبارد 2 إلى أوكرانيا، كانت ألمانيا ثاني أكبر مانح للمعدات العسكرية لأوكرانيا بعد الولايات المتحدة، بحسب معهد كيل للاقتصاد العالمي.

لكن الوقت المستغرق في اتخاذ قرارات بشأن إرسال المعدات، بما في ذلك أنظمة الدفاع الجوي إيريس-تي ومركبات المشاة القتالية من طراز ماردر، أثار انتقادات من بعض الحلفاء.

وكان زيلينسكي قد قال الخميس إنه سمع من عدد من قادة الاتحاد الأوروبي في قمة أنهم مستعدون لتزويد كييف بالطائرات، في إشارة لما قد يكون أحد أكبر التحولات حتى الآن في الدعم الغربي لأوكرانيا.

ولم يسهب زيلينسكي في تفاصيل بشأن التعهدات ولم يرد تأكيد على الفور من أي دولة أوروبية. لكن تصريحاته جاءت وسط مؤشرات خلال جولة أوروبية على أن هناك دولاً تقترب من رفع أحد المحرمات الرئيسية في المساعدات العسكرية لكييف منذ بداية الحرب.

وقال زيلينسكي في مؤتمر صحفي: “ستظل أوروبا معنا حتى يتحقق لنا النصر. سمعت من عدد من الزعماء الأوروبيين.. عن الاستعداد لتزويدنا بما يلزمنا من الأسلحة والدعم بما في ذلك الطائرات”.

وأضاف: “أجري حاليا عدداً من المحادثات الثنائية، سنقوم بإثارة قضية الطائرات المقاتلة والطائرات الأخرى”.

من جهته، كتب أندريه يرماك، رئيس مكتب زيلينسكي، على وسائل التواصل الاجتماعي أن مسألة الأسلحة بعيدة المدى والطائرات المقاتلة لأوكرانيا “تم حلها” وأن التفاصيل ستأتي لاحقاً. لكنه عدل التدوينة بعد ذلك ليجعلها أقل تأكيداً، وغير الصياغة ليقول إن المشكلة “قد يتم حلها”.

زيلينسكي مع ماكرون وشولتس في الايليزيه الأربعاء

زيلينسكي مع ماكرون وشولتس في الايليزيه الأربعاء

من جانبه، قال ميخايلو بودولياك، مستشار الرئيس الأوكراني للتلفزيون الأوكراني: “نجري محادثات مكثفة للغاية. سنحصل قريباً على تفهم لوجستي عن متى وأين وكيف يمكننا الحصول على الأدوات (الطائرات والأسلحة بعيدة المدى) بالإضافة إلى معدات مدرعة”.

ورفضت الدول الغربية التي زودت أوكرانيا بالأسلحة حتى الآن إرسال طائرات مقاتلة أو أسلحة بعيدة المدى قادرة على ضرب أعماق روسيا.

لكن الفكر بدأ يتغير فيما يبدو خلال جولة زيلينسكي الأوروبية، التي بدأت الأربعاء بلقاء في لندن مع رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك ثم عشاء في باريس مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس.

وقال زيلينسكي إن بعض ما وعده به ماكرون وشولتس في باريس ما زال سراً. وقال: “هناك اتفاقات معينة ليست معلنة لكنها إيجابية. لا أريد أن أجعل روسيا الاتحادية التي تهددنا باستمرار باعتداءات جديدة في وضع استعداد”.

شاهد أيضاً