الصين توسع برامجها لتحفيز الإنجاب وعكس تراجع المواليد

تخطط الصين لتقديم علاج الخصوبة مجاناً للمواطنين في إطار مخطط التأمين الوطني، سعياً منها لعكس تراجع معدل المواليد.

ويوم الجمعة الماضي، قالت الإدارة الوطنية لأمن الرعاية الصحية، إنها ستوسع نطاق تغطيتها بهدف المساعدة على تحمل التكاليف التي تتكبدها العائلات في محاولاتها لإنجاب الأطفال.

وستشمل التغطية الجديدة تقنيات المساعدة على الإنجاب (ART) – وهو مفهوم أشمل يضم العديد من أشكال المساعدة في الإنجاب بما فيها أطفال الأنابيب والاستنساخ، وحفظ البويضات والحيوانات المنوية وغيرها – وستغطي أيضاً مسكنات المخاض لتخفيف الألم أثناء الولادة. فيما يعد الإجراء الأكثر شيوعاً هو الإخصاب في المختبر (IVF) أو ما يعرف بـ “أطفال الأنابيب”.

وصفت الإدارة انخفاض عدد السكان في الصين بأنه أحد أكبر العقبات التي تعترض التنمية الوطنية، وشددت على أنها ستغطي الأدوية المحفزة على “التبويض” للمساعدة في “تقليل عبء العقم”، وفقاً لما نقلته شبكة “CNN” الأميركية، واطلعت عليه “العربية.نت”.

التغطية الموسعة جزء من محاولة أوسع تقوم بها السلطات الصينية لإقناع المزيد من الناس بالزواج وإنجاب المزيد من الأطفال.

يأتي ذلك، في الوقت الذي سجل معدل نمو السكان في الصين تراجعاً للمرة الأولى منذ أكثر من 60 عاماً العام الماضي.

تراجع عدد سكان الصين إلى 1.411 مليار عام 2022، بانخفاض 850 ألف نسمة عن العام السابق له، وفقاً لمكتب الإحصاء الوطني الصيني.

وفي الوقت نفسه، انخفض معدل المواليد إلى مستوى قياسي متدن بلغ 6.77 ولادة لكل 1000 شخص. وولد حوالي 9.56 مليون طفل عام 2022، مقارنة مع 10.62 مليون عام 2021.

ويشعر صانعو السياسات بقلق متزايد بشأن الأثر الذي يمكن أن تحدثه الأزمة الديموغرافية المتنامية في الصين على النمو الاقتصادي.

وكانت الصين أدخلت سياسة “الطفل الواحد” منذ عقود، في محاولة لمعالجة الاكتظاظ السكاني، وتخفيف حدة الفقر، لكنها قررت إلغاء هذه السياسة في عام 2015، وسط مخاوف من شيخوخة السكان، وتقلص القوة العاملة التي يمكن أن تهدد الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي.

وبداية، سُمح للأزواج بإنجاب ما يصل إلى طفلين، لكن هذا الأمر خُفف لاحقاً للسماح بإنجاب 3 أطفال.

كما تتحرك السلطات الصينية لإلغاء القيود المفروضة على تسجيل الأطفال المولودين لأبوين غير متزوجين، إذ تعتبر وصمة عار وفقاً للثقافة الصينية.

وفي فبراير، قالت لجنة الصحة الإقليمية بمقاطعة “سيتشوان”، والتي تضم أكثر من 83 مليون شخص إنها ستسمح للأم العزباء والأب الأعزب بتسجيل أطفالهم حديثي الولادة، وهي خطوة منحتهم الوصول إلى المزايا التي كانت محصورة في السابق على الأزواج. وتشمل هذه المزايا تأمين الأمومة الذي يغطي الرعاية الصحية قبل الولادة، والنفقات الطبية المتعلقة بالولادة، وإجازة الأمومة مدفوعة الأجر.

شاهد أيضاً