كارثة الزلزال.. عدد القتلى في تركيا وسوريا يتجاوز 5000

في حصيلة جديدة، أعلن نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي الثلاثاء أن عدد القتلى جراء الزلزال الذي كان مركزه جنوب شرقي بلاده ارتفع إلى 3419، وأن الظروف الجوية القاسية تعرقل توصيل المساعدات إلى المناطق المتضررة وعمليات الإنقاذ.

وقال أوقطاي، في تصريحات للصحافيين، إنه سيُسمح فقط لعربات الإنقاذ ونقل المساعدات بدخول ومغادرة خطاي وقهرمان مرعش وأديامان، وهم 3 من أكثر الأقاليم تضرراً، وفق رويترز.

كما أضاف أن عمليات الإنقاذ تركز على الأقاليم الثلاثة وفي ملاطية.

1602 في سوريا

أما في سوريا، فقد قُتل ما لا يقل عن 1602 وأصيب الآلاف في أعقاب عدد من الزلازل والهزات الارتدادية المميتة بتركيا المجاورة، بحسب ما أعلن النظام ومنقذون.

فقد أفادت وكالة أنباء النظام السوري الرسمية بأن 812 قتيلاً و1449 مصاباً سقطوا في محافظات حلب واللاذقية وحماة وريف إدلب وطرطوس الخاضعة لسيطرة النظام، في حصيلة غير نهائية.

من شمال غربي إدلب يوم 6 فبراير (فرانس برس)

من شمال غربي إدلب يوم 6 فبراير (فرانس برس)

بدوره قال فريق الإنقاذ التابع للخوذ البيضاء إن ما لا يقل عن 790 شخصاً قتلوا في شمال غربي سوريا الذي تسيطر عليه المعارضة وأصيب 2200، وإن عدد القتلى مرشح للزيادة.

يشار إلى أنه بذلك يتجاوز العدد الإجمالي لقتلى الزلزال في تركيا وسوريا 5000 قتيل.

وهناك مخاوف من أن يستمر عدد القتلى في الارتفاع بهذه الوتيرة، خاصة وأن تقديرات منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن قرابة 20 ألف شخص لقوا مصرعهم.

من حلب يوم 6 فبراير (فرانس برس)

من حلب يوم 6 فبراير (فرانس برس)

عشرات الهزات الارتدادية

يذكر أن الزلزال الأول وقع الاثنين عند الساعة 4.17 (01.17 بتوقيت غرينتش) على عمق نحو 17.9 كيلومتراً وفق المعهد الأميركي للمسح الجيولوجي وكان مركزه في منطقة بازارجيك في محافظة كهرمان مرعش التركية (جنوب شرق) على مسافة 60 كيلومتراً من الحدود السورية.

وأعقبت ذلك عشرات الهزات الارتدادية، قبل أن يضرب زلزال جديد بقوة 7.5 درجات عند الساعة 10.24 بتوقيت غرينتش جنوب شرقي تركيا على مسافة 4 كيلومترات من مدينة إكينوزو.