‘زايد العليا’ تنجز أول خريطة جغرافية ذكية لدعم وصول أصحاب الهمم إلى 296 منشآة مهيأة لاستقبالهم

‘زايد-العليا’-تنجز-أول-خريطة-جغرافية-ذكية-لدعم-وصول-أصحاب-الهمم-إلى-296-منشآة-مهيأة-لاستقبالهم

الأحد، ١ يناير ٢٠٢٣ – ٤:٠٠ م


– مؤسسة زايد العليا ومؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي تستكمل البيانات الجغرافية لعدد 206 مدارس مهيأة لأصحاب الهمم على مستوى أبوظبي.

أبوظبي في الأول من يناير / وام / أعلنت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي وعدد من شركائها الاستراتيجيين في مجال السياحة والفندقة، إنجاز أول خريطة جغرافية ذكية لدعم وصول أصحاب الهمم إلى 296 منشآة مهيأة لاستقبالهم على مستوى أبوظبي في مختلف القطاعات تغطي جزيرة أبوظبي وضواحيها، ومنطقة العين، ومنطقة الظفرة، منها 206 منشآت تعليمية، التي يمكن الوصول إليها في الإمارة، ويجري تحديث جميع البيانات فيها بشكل مستمر من خلال مؤسسة زايد العليا، وذلك في إطار رؤية الإمارة لجعل مدينة أبوظبي أفضل مدينة في العالم للحياة والعمل والزيارة، وما توليه قيادتنا الحكيمة من اهتمام بأصحاب الهمم.

وتأتي تلك المبادرة من مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تماشياً مع استراتيجيتها والجهود المستمرة بالتنسيق والتعاون مع المؤسسات المعنية ومنها مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي لجعل أبوظبي مدينة يسهل الوصول إليها صديقة لأصحاب الهمم، حيث بدأت المؤسسة تطوير الخريطة الذكية في بداية عام 2022 وذلك بهدف تعزيز مكانة الإمارة صديقة لأصحاب الهمم تسهم في الوصول لكافة المنشآت المهيأة لإستقبالهم على مستوى الإمارة، الأمر الذي يساعد الأسر وأولياء الأمور للوصول لتلك المنشآت التي تناسب أبناءهم .

وعقب سلسلة من الزيارات لممثلي مؤسسة زايد العليا لتفقد كافة المنشآت في جميع أنحاء الإمارة للتعرف على إمكانية الوصول تم التأكد من المنشآت التي تتمتع بمرافق مهيأة للوصول إلى أصحاب الهمم .. وستسمح هذه الميزة لأصحاب الهمم وأولياء أمورهم بالبحث عن الخدمات التي يمكن الوصول إليها مباشرة عبر خرائط google، ومعرفة المرافق الموجودة داخل المكان قبل زيارته.

وأكدت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم أنها تعمل مع كافة الجهات المختصة بالإمارة لتسهيل الوصول لأصحاب الهمم، مشيرة إلى أهمية التعاون المشترك بين مختلف الجهات المعنية لجعل المرافق الخدماتية المختلفة ومنها المنشآت التعليمية والخدمية مثل المطارات والناقلات الجوية والفنادق ووسائل التنقل والتواصل والاتصال المختلفة والمواقع الالكترونية ومراكز التسوق وغيرها من التسهيلات والخدمات، صديقة لأصحاب الهمم.

وأكد سعادة عبدالله عبدالعالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا أن أصحاب الهمم يمثلون ركيزة أساسية من ركائز التنمية في المجتمع، حيث يشكلون عنصراً مساهماً في مختلف القطاعات، بما يتمتعون به من إرادة قوية وقدرات فائقة ونوعية، يتم تسخيرها للارتقاء بتطلعاتهم وتوفير الحوافز لهم من خلال تقديم وتنفيذ المبادرات القادرة على سد احتياجاتهم بما يتلاءم ذلك مع استراتيجية إمارة أبوظبي لأصحاب الهمم والسياسة الوطنية لأصحاب الهمم.

وأضاف أن أصحاب الهمم مكون رئيسي في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة، وقيادتنا الرشيدة توليهم كل الاهتمام والرعاية وتعمل على تمكينهم في المجتمع ككل، والمنشآت التعليمية في الإمارة مثل كافة القطاعات في هذا المجال، بل تعد من أهم القطاعات، وتسعى المؤسسة للتخفيف على اولياء الأمور والأسر من مشقة البحث عن الجهات التي تناسب أبناءهم في كافة المرافق والخدمات والتهيئة البيئية التي تمكن أصحاب الهمم من الوصل اليها بشكل طبيعي.

وأشار الحميدان إلى أن دولة الإمارات تعد نموذجاً ملهماً في دعم وتيسير التهيئة البيئية لمختلف فئات أصحاب الهمم نظراً لحرصها على تبني الحلول المتطورة وتقديم كل الدعم للدمج المجتمعي الكامل لهم، منوها إلى أن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم وكمؤسسة حكومية مسؤولة عن تقديم الرعاية والتأهيل لتلك الفئات في إمارة أبوظبي تلعب دورا محوريا في تمكينهم بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين في كل القطاعات؛ ولفت إلى التزام إمارة أبوظبي بآليات عمل تتماشى مع استراتيجيتها لدعم أصحاب الهمم والإسهام في تحقيق رؤية الإمارة وفق منهجية متكاملة تتبنى معياراً عالمياً جديداً لتمكينهم ودمجهم في المجتمع.

من ناحيته أكد سعادة نافع علي الحمادي المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة بمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم أن المؤسسة وبالتعاون مع مختلف الشركاء الاستراتيجيين تهدف إلى توفير منظومة مُجتمعية دامجة وممكنة لأصحاب الهمم في كل القطاعات، موضحاً أن ” زايد العليا ” ستكون مسؤولة عن إدخال جميع المعلومات الواردة من المرافق والأماكن السياحية، وستحافظ على هذه الخريطة كمشروع مستمر مع مواصلة إضافة المعلومات بصورة دائمة حسب المستجدات التي تطرأ.

وأشار إلى أن اختيار منصة جوجل نظراً لأن 70% من مالكي الهواتف الذكية يستخدمونها للتعرف على الاتجاهات والبحث على العناوين، ومشاهدة المعالم السياحية .. ويمكن الوصول إليها عبر مختلف أنواع الهواتف الذكية وأجهزة الحاسب الألي المكتبية والمحمولة واللوحية.

وقالت دانيا مقداد الاعظمي، مهندس مدني بادارة البيئة والصحة والسلامة المهنية بمؤسسة زايد العليا : تتيح هذه الخرائط للمقيمين والسياح العثور على جميع الخدمات والمعالم السياحية التي توفر خدمات أصحاب الهمم في جميع أنحاء إمارة أبوظبي، وتضاف الأماكن إلى الخريطة في حالة تم تقييمها فعلياً من قبل مؤسسة زايد العليا أو تم الاتصال بالأماكن مباشرة لتأكيد إمكانية الوصول اليها لأصحاب الهمم.

وعن المنشآت التي تم إدراجها على الخريطة ومهيأة لاستقبال أصحاب الهمم، قالت الاعظمي : تشمل 206 من المدارس الدامجة لأصحاب الهمم، و12 منشأة سياحية، و35 فندقاً من مختلف التصنيفات، وثلاثة مساجد، وثلاث منشآت للتعليم العالي، و7 مراكز للتسوق، و7 أماكن ثقافية، و7 مطاعم، ومستشفيان، و15 حديقة عامة.

ويمكن الدخول إلى الخريطة من خلال الرابط www.abudhabi4all.ae .

مصطفى بدر الدين/ خاتون النويس


شاهد أيضاً