وكالة أنباء الإمارات – “العودة إلى جزيرة النزال” تعزز مكانة أبوظبي كعاصمة عالمية لاستقطاب نجوم الرياضة

أبوظبي في 22 أكتوبر / وام / أكدت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي أنّ
فعاليات منافسات “العودة إلى جزيرة النزال” ترسخ مكانة العاصمة الرائدة
كمنصةٍ عالمية لاستضافة أبرز الرياضيين ومقاتلي “يو إف سي” لإخراج
مواهبهم في حلبة النزال، حيث استضافت جزيرة ياس في أبوظبي مؤخراً بطولة
“يو إف سي ليلة القتال: أورتيجا ضد كوريان زومبي” بمشاركة مقاتلين
محترفين من 11 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وأكدت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي – في بيانها الذي أصدرته اليوم –
أن المنطقة الآمنة لجزيرة النزال شهدت يوم الأحد الماضي رابع فعاليات
العودة إلى جزيرة النزال، والتي اختتمت بفوز أورتيجا، وبهذه النتيجة
يتجاوز عدد المقاتلين الفائزين في المنافسات 47 لاعباً من 18 دولة.

وفيما سجل مارك سبيجل أول حضورٍ لمقاتلٍ فلبيني في فعاليات “يو إف سي”،
لم تقل إنجازات الرياضيين من بقية الدول تميّزاً عن ذلك، مع رصيدٍ مشرّف
لمقاتلي البرازيل وكندا وجورجيا وبولندا وروسيا والمملكة المتحدة.

كما شهدت العودة إلى جزيرة النزال صعود نجم رياضيي أستراليا وفرنسا
وكوريا الجنوبية وهولندا ونيوزيلندا ونيجيريا وصربيا وسلوفاكيا وجنوب
أفريقيا واسبانيا وتايلند. ويعزز التوزيع الجغرافي العالمي للمقاتلين
الفائزين الهدف الأبرز لتنظيم منافسات العودة إلى جزيرة النزال في تمكين
الرياضيين حول العالم من التنافس ضمن بيئةٍ آمنة وصحية وسليمة.

وقال سعادة علي حسن الشيبة، المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق في
دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي: “حققت جزيرة النزال ومنطقتها الآمنة
نجاحاً كبيرا، خاصةً مع استقطابها أنظار الجماهير من مختلف أرجاء العالم
لتشجيع الرياضيين من أكثر من 30 دولةٍ للمشاركة في المنافسات في أبوظبي.

ومن النجاحات التي نفخر بتسجيلها أيضاً في الإمارة بروز الفائزين من 18
دولة، في مؤشرٍ قويٍ على المكانة المتقدمة التي تحظى بها ’يو إف سي‘ بين
الرياضيين الساعين لإبراز قدراتهم القتالية ومواهبهم وإمكانياتهم
الرياضية أمام العالم أجمع انطلاقاً من حلبة النزال في أبوظبي”.

وسجل فارس زيام أول نصرٍ لمقاتل فرنسي في نزالات العودة إلى جزيرة
النزال بعد فوزه على جيمي مولاركي في فئة الوزن الخفيف بقرار الحكام في
الجولة الثالثة، وقال: “سعيد جداً لفوزي اليوم، إذ عملت بجدٍ مع فريقي
لتحقيق هذا الفوز في يو إف سي”.

كما سجّل الكوري الجنوبي بارك جونغ يونغ، الفائز على البريطاني جون
فيلبس في فئة الوزن المتوسط بقرار الحكام، أول فوزٍ لمقاتلٍ كوري جنوبي،
فيما كسر الرقم القياسي لعدد اللكمات الموجهة للخصم في نزالات يو إف سي،
وقال: “أشعر بسعادةٍ لا توصف. لقد عشنا عاماً صعباً، إلا أنني ممتن لما
تقدمه يو إف سي في جزيرة النزال. أشعر بالرضا عن أدائي في المصارعة داخل
الحلبة لأن معسكري التدريبي ركز بشكلٍ رئيسي على المصارعة. وأعتقد أن
أهم ما أتفوق به على المقاتلين الآخرين هو تنظيم التنفس داخل الحلبة”.

وفي النزال الختامي لليلة القتال الرابعة، تمكّن الأمريكي براين أورتيجا
من البرهنة على تفوّقه الفني في أول عودةٍ له إلى الحلبة بعد نحو عامين
من الانقطاع عن النزالات، ليوقع الهزيمة بحق خصمه الكوري الجنوبي تشان
سونغ جونغ. وقال أورتيجا: “لقد كان نزالاً جيداً، وأشعر بالسعادة للعودة
إلى الحلبة واستعادة نشاطي بعد فترة الانقطاع الطويلة. التواجد في جزيرة
النزال يتمحور حول القتال، وكانت تجربة مميزة استمتعت بها. وأود أن
أستكشف المزيد حول الجزيرة وما تحتضنه”.

وفي الليلة الأولى لمنافسات العودة إلى جزيرة النزال، دخل يان بواهوفيتش
تاريخ “يو إف سي” مع كونه أول رياضي بولندي يفوز بلقب بطولة “يو إف سي”
بعد فوزه على دومينيك ريس في فئة الوزن الخفيف الثقيل ضمن بطولة “يو إف
سي 253”.

يُشار إلى أن منافسات العودة إلى جزيرة النزال ستختتم يوم السبت المقبل
مع بطولة “يو إف سي 254 نورمحمدوف ضد جايتجي”، والتي ستشهد عودة النجم
المفضل لمشجعي “يو إف سي” حبيب نور محمدوف إلى حلبة النزال بعد فوزه في
سبتمبر الماضي في أبوظبي، ليدافع عن لقبه الذي لم يخسره منذ دخول الحلبة
أمام جستن جايثجي، في نزالٍ يعتبره الكثيرون النزال الأبرز لهذا العام.

وام/أمين الدوبلي/دينا عمر

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى