هيئة الهلال الأحمر تحصل على الايزو كأول منظمة إنسانية على مستوى الدولة

ENN – وام – حصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على شهادة نظام إدارة الجودة العالمية / الايزو 2008 : 9001 / عن قطاعي الشؤون المحلية وجمع التبرعات والتسويق بالهيئة بالتنسيق مع إدارة التخطيط الإستراتيجي والاتصال الحكومي وذلك كأول منظمة إنسانية على مستوى الدولة تحصل على هذا التصنيف العالمي تقديرا لجهودها المتميزة في الارتقاء بخدماتها المقدمة لمتعامليها وموظفيها على حد سواء .

وتسلم سعادة محمد يوسف الفهيم نائب الأمين العام للخدمات المساندة في هيئة الهلال الأحمر بمقر الهيئة اليوم شهادة إدارة الجودة / الايزو / وفقا للمواصفات العالمية من نيفينان أمبالا المدير التنفيذي لشركة ” ورلد وايد كوالتي أشورانس ” المانحة للشهادة وذلك بحضور لولوة العبيدلي مدير إدارة التخطيط الإستراتيجي والاتصال الحكومي في الهلال الأحمر.

وأكد سعادة الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر التزام الهيئة بدعم وتطوير خدماتها بشكل مستمر بتوجيهات ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس الهلال الأحمر .

وقال إن الحصول على شهادة الايزو ليس غاية في حد ذاته وإنما وسيلة للتطوير وتحسين الخدمات التي تقدمها الهيئة للمستفيدين خاصة على الساحة المحلية ..مشيرا الى ان هذا الانجاز يجسد رؤية القيادة العليا في الهيئة وحرصها على تبني أفضل الممارسات التي تحقق أعلى مستويات رضا المتعاملين والموظفين.

وأضاف ان الحصول على الايزو يمثل نقطة تحول في مسيرة الهلال الأحمر نحو التميز والابتكار وتعزيز المكتسبات التي تحققت في مجال تقديم الخدمات الإنسانية ..مشيرا إلى أن الهيئة حصلت على هذه الشهادة الدولية بعد إثبات القدرة على توفير المتطلبات اللازمة / للأيزو/ والمواصفات القياسية لنظام إدارة الجودة وتطبيقها على إدارات المساعدات المحلية والمتطوعين والتسويق وجمع التبرعات والإعلام ومركز الاتصال وفقا لمتطلبات المواصفة الدولية / 2008 : 9001 ISO / .

وقال سعادة محمد يوسف الفهيم نائب الأمين العام للخدمات المساندة في الهلال الأحمر إن الهيئة خطت خطوات كبيرة في إدارة الجودة والتميز في الخدمات وسهولة الإجراءات وكسب رضا المتعاملين ما أهلها للحصول على شهادة الايزو الدولية .

وأضاف انه للوصول إلى هذا الانجاز دشنت الهيئة مؤخرا عددا من الخدمات لتعزيز البرامج وتجويد الأداء ومواكبة المتغيرات نحو التحول التقني تمشيا مع الإستراتيجية العامة لدولة الإمارات بهدف توفير جميع الخدمات للمتعاملين مع الهلال الأحمر بسهولة ويسر حيث بلغت نسبة التحول الذكي في خدمات الهيئة أكثر من 90 في المائة ..مشيرا إلى أن الهيئة قطعت شوطا كبيرا في تقنية المعلومات والتحول إلى الخدمات والحلول الالكترونية المتكاملة.

وأوضح انه نسبة للعدد الكبير من المتعاملين مع الهلال الأحمر قامت الهيئة بتطوير العديد من الأنظمة الإلكترونية والخدمات التقنية التي تساعد في إنجاز كافة المعاملات الخاصة بالأعمال الإنسانية بسهولة ..مشيرا في هذا الصدد إلى عدد من الأنظمة المستحدثة والتي تضمنت الخدمات الالكترونية التي تخدم المحسنين والمانحين للهيئة حيث يمكنهم التبرع لدعم برامج الهيئة عن طريق الموقع الالكتروني عبر بطاقة الائتمان ومن خلال الرسائل النصية / اس ام اس / أو عبر أجهزة التبرع الذاتي المنتشرة في عدد من المواقع بالدولة إضافة إلى التبرع من خلال تطبيقات الهواتف الذكية .

وفيما يخص الأنظمة والخدمات التقنية الخاصة بكفالة الأيتام والأسر وطلاب العلم وذوي الاحتياجات الخاصة ..أشار الفهيم إلى أنه يمكن إجراء عملية الكفالة عبر نفس الوسائط المذكورة سابقا .

وحول الآلية الخاصة بمتابعة المحسنين لجميع الإجراءات والمشاريع الخاصة بهم ..قال إن الهيئة استحدثت بوابة الكترونية للمحسنين يمكنهم عبرها متابعة بيانات الأيتام المكفولين لديهم وحركة التقارير الدورية إلى جانب الاطلاع على الرسائل التي تصلهم من الأيتام مباشرة ومتابعة حركة مبالغ الكفالة والمدفوعات إضافة إلى حركة التبرعات العامة التي يقدمها المحسن وبيانات وتفاصيل المشاريع الخيرية في مختلف الدول وسير عمليات تنفيذها و مراحلها .

وحول الأنظمة والخدمات التي تختص بمتلقي المساعدات في مختلف المجالات ..أوضح نائب الأمين العام للخدمات المساندة إنها تتم عبر بوابة المساعدات المحلية من خلال الموقع الالكتروني و الهواتف الذكية لتسهيل عملية فتح الملفات الإنسانية للمراجعين عبر الدخول للموقع من خلال كلمة مرور محددة يتم تزويدهم بها للاطلاع على التفاصيل الخاصة بطلبات المساعدة دون الحاجة لتحمل عناء الذهاب إلى مقر الهيئة أو فروعها و سؤال الموظف المختص ومن ثم توفير الوقت و النفقات واختصار الإجراءات.

وأضاف الفهيم انه لتسهيل عملية التعامل مع المراجعين وانجاز المعاملات في وقت وجيز عززت الهيئة شراكتها وتعاونها مع هيئة الإمارات للهوية وقامت باستخدام بطاقات الهوية في الإجراءات الإلكترونية عند تقديم طلبات المساعدة حيث اختصرت الآلية الجديدة بنسبة 70 بالمائة من وقت عمليات إدخال طلبات المساعدة وذلك بسحب المعلومات المطلوبة إلكترونيا من بطاقة هوية طالب المساعدة مما اختصر الوقت والجهد وقلل احتمالية أخطاء إدخال البيانات.

وقال إن من الانجازات التي تحققت أيضا في هذا الصدد تخصيص بوابة الكترونية لاستقطاب المتطوعين والتقدم للتطوع عبرها ..مؤكدا أن مجمل هذه الانجازات أهلت الهيئة للحصول على شهادة نظام إدارة الجودة وفقا للمواصفة العالمية الايزو مشيدا بالدور الذي قامت به إدارة التخطيط الاستراتيجي و الاتصال الحكومي في هذا الصدد .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى