نسعى لإقناع روسيا بتمديد اتفاق تصدير الحبوب

كشف دبلوماسي تركي، الأربعاء، أن بلاده تسعى لإقناع روسيا لتمديد اتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود، مشيرا إلى أنه لم تتم تلبية مطالب روسيا بشأن هذا الاتفاق.

وقال في تصريحات لوكالة “رويترز”، “مخاوف روسيا حول اتفاقية صادرات الحبوب لم يتم التغلب عليها بعد”.

كما أكد المصدر الدبلوماسي أن أنقرة تعمل بجد لضمان استمرار الصفقة، مشيرا إلى أن المفاوضات جارية.

وتابع “تبذل تركيا جهوداً جادة من أجل تمديد اتفاق مبادرة البحر الأسود، وتنفيذ مطالب جميع الأطراف، بما في ذلك المطالب الروسية”.

ميناء لصادرات الحبوب الأوكرانية

ميناء لصادرات الحبوب الأوكرانية

أوكرانيا والأمم المتحدة تدعوان لتمديد اتفاق تصدير الحبوب

من جانبه، دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الأربعاء، إلى تمديد اتفاق مع موسكو يسمح لكييف بتصدير الحبوب من مواني البحر الأسود.

وقال زيلينسكي بعد المحادثات مع غوتيريش في كييف إن مبادرة حبوب البحر الأسود ضرورية للعالم.

وشدد غوتيريش خلال زيارة لكييف على أهمية الاتفاق بالنسبة للأمن الغذائي وأسعار الأغذية عالمياً، وقال “أود تأكيد الأهمية البالغة لتمديد مبادرة حبوب البحر الأسود في 18 آذار/مارس والعمل على تهيئة الظروف لإتاحة استخدام منشآت التصدير الأساسية عبر البحر الأسود على أفضل وجه ممكن”.

وبحسب غوتيريش، أتاح الاتفاق تصدير 23 مليون طن من الحبوب الأوكرانية التي كانت حتى ذلك الحين عالقة في الموانئ بسبب الهجوم الروسي.

كما أوضح “ساهم الاتفاق في خفض الكلفة العالمية للغذاء ووفّر مساعدة حيوية للسكان الذين يدفعون أيضا ثمنا باهظا في هذه الحرب خصوصا في البلدان النامية”.

وذكّر غوتيريش بأن الحبوب والأسمدة الأوكرانية، وكذلك الروسية، “ضرورية للأمن الغذائي العالمي وأسعار المواد الغذائية” في ظل انتشار التضخم في العديد من البلدان.


موافقة كل الأطراف

يذكر أن مبادرة البحر الأسود لنقل الحبوب التي توسطت فيها الأمم المتحدة وتركيا في يوليو/تموز الماضي سمحت بتصدير الحبوب من ثلاثة موانٍ أوكرانية لتخفيف من أزمة الغذاء العالمية التي تسبب بها النزاع ولاسيما في إفريقيا.

وتم تمديد الاتفاق في نوفمبر/تشرين الثاني، وسينتهي أجل العمل به في 18 مارس/آذار الجاري ولا يمكن تمديده سوى بموافقة جميع الأطراف.

لكن روسيا قالت إنها غير راضية عن بعض بنوده مشيرة إلى ضرورة إزالة عقبات أمام صادراتها الزراعية قبل أن تسمح باستمرار الاتفاق.

وسيتم تمديد الاتفاق لمدة 120 يوما إن لم يبدِ أي طرف معارضته.

هذا وتعتبر كل من أوكرانيا وروسيا من أهم الموردين العالميين للحبوب والأسمدة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى