مقاومة تعز تتقدم بمنطقة ذباب ومعارك عنيفة في محيط المسراخ

مقاومة تعز تتقدم بمنطقة ذباب ومعارك عنيفة في محيط المسراخ

أسر عدد من المتمردين.. والتحالف يدمر منصة صواريخ

Tweet

نسخة للطباعة Send by email

تغير الخط
خط النسخ العربي
تاهوما
الكوفي العربي
الأميري
ثابت
شهرزاد
لطيف

تعز: «الشرق الأوسط»
واصلت المقاومة الشعبية والجيش الوطني بمحافظة بتعز، الواقعة إلى جنوب العاصمة صنعاء، تقدمهما في جبهات القتال الدائر بمدينة تعز وضواحيها مع ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع علي عبد الله صالح.
وتقدمت المقاومة بمنطقة ذباب القريبة من منطقة المخا الساحلية التي تشهد مواجهات هي الأخرى، حيث سقط العشرات من الميليشيات المتمردة بين قتيل وجريح على يد عناصر المقاومة والجيش جراء القصف المكثف على مواقع الميليشيات.
إلى ذلك، تمكنت المقاومة والجيش الوطني من أسر وقتل العشرات من ميليشيات الحوثي وصالح في مديرية المسراخ بعد اشتباكات عنيفة بين القوات المشتركة والميليشيات، في محاولة من المقاومة والجيش لاستعادة مركز المديرية الذي تمت السيطرة عليه من قبل الميليشيات قبل يومين. وقامت الميليشيات بزراعة الألغام في المدخل الغربي للمديرية بعد الاقتراب من استعادته من قبل المقاومة والجيش.
وقال مصدر في المقاومة الشعبية، لـ«الشرق الأوسط»، إن «أبطال المقاومة والجيش يفرضون حصارا على ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في مناطق بقرى صبر وهي النقيل والمقضي والأقروض، بالإضافة إلى تمكنهم من قطع الإمدادات التي تصل إلى مركز مديرية المسراخ بعدما سقط العشرات من الميليشيات بين قتيل وجريح، بالإضافة إلى استهداف أطقم عسكرية وعربة للميليشيات وقتل جميع من كانوا فيها».
وأضاف: «تمكن طيران التحالف العربي من استهداف مواقع وتجمعات وآليات عسكرية تتبع ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في منطقة الزيادي بالقرب من المخا الساحلية، بما فيها تدمير منصة إطلاق صواريخ. كما تمكن من السيطرة على منطقة السيمل والتقدم نحو معسكر العمري شرق منطقة ذباب. في حين شهدت جبهة الوازعية مواجهات عنيفة مع الميليشيات الانقلابية».
ويؤكد المصدر ذاته: «وصلت تعزيزات من المقاتلين لصفوف المقاومة وسط المدينة من منطقة التربية (الحجرية)، وانتشرت في النقاط العسكرية للمقاومة في مداخل تعز، ومن منطقة النشمة وحتى مفرق جبا على بعد كيلومتر من مركز المديرية. كما تم قطع طريق الإمداد بين محافظتي عدن وتعز».
وشهدت، أمس، الجبهة الشرقية والغربية مواجهات عنيفة بين المقاومة والجيش، من جهة، وميليشيات الحوثي وصالح، من جهة أخرى، في جبهة كلابة وما حول معسكر قوات الأمن الخاصة، وثعبات، وﺍﻟﻘﺼﺮ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻱ، وﺍﻟﺠﺤﻤلية، ﻭصالة، والدحي، ﻭﺍﻟﺠﻬﺔ الغربية، والأربعين، والوعش وما حولها، وﺍﻟﻀﺒﺎﺏ، والربيعي، وﺭﺍﺳﻦ الشمايتين، وﺍلأقروض والمسراخ، والعروس، وصبر، والوازعية، ومثلث العمري، ومنطقة ذباب. وتكبدت الميليشيات خسائر فادحة في المواجهات عند محاولتها التسلل إلى مواقع المقاومة واستعادة المواقع التي تمت السيطرة عليها من قبل المقاومة والجيش الوطني.
بينما تواصل ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، كرد انتقامي لخسائرها التي تكبدتها على يد المقاومة والجيش وطيران التحالف العربي الذي يعمل على التغطية الجوية، قصفها للأحياء السكنية بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، ووصل بها الأمر للاستمرار في استهدافها لمستشفى الثورة بتعز وسط سقوط عدد من القتلى والجرحى من المدنيين بينهم أطفال ونساء، وحصارها المطبق لمداخل المدينة، لتواصل بذلك منعها دخول الأدوية والغذاء ومياه الشرب ومستلزمات العيش.
وفي غضون ذلك، سقط العشرات من ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع علي عبد الله صالح بين قتيل وجريح، جراء غارات التحالف العربي التي شنت غاراتها على مواقع الميليشيات وتجمعاتها في وسط المدينة ومحيطها ومدينة المخا الساحلية.


قرأت هذا الخبر على صفحات شبكة الإمارات الإخبارية ENN المقال مأخوذ عن الشرق الأوسط

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى