معرفة الأغذية المقوية للمناعة والهضم

يسعى الكثير من الأشخاص إلى تقوية جهاز المناعة، والبحث عن كل الأطعمة والمشروبات التي تعزز هذه المهمة، سواء لدى الكبار أو الأطفال من أجل الوقاية من المشاكل الصحية والأمراض. وفي هذا الإطار توصلت نتائج دراسة أمريكية حديثة إلى أن تناول الحبوب الكاملة، يعمل على تقوية جهاز المناعة في الجسم، ويعزز من صحة الأمعاء والجهاز الهضمي عموماً.
وكان هدف هذه الدراسة المقارنة بين فوائد الحبوب الكاملة والحبوب المكررة من ناحية القيمة الغذائية والمميزات الصحية، ومعروف أن الحبوب المكررة هي التي كانت كاملة، ثم حدث لها معالجة أو كررت لإزالة بعض مكوناتها. ومن أمثلة الحبوب الكاملة القمح والأرز البني وأيضاً الشوفان والشعير.
يسهم تناول الحبوب الكاملة في تحسين معدلات الكولسترول وخفض البدانة، والوقاية من أمراض القلب والسكتات الدماغية والحماية من داء السكري من النوع2، وذلك طبقاً لما أكدته الجمعية الأمريكية لأمراض القلب، وتم تصنيفها على أنها جزء رئيسي من النظام الغذائي الصحي. وقام الباحثون بعمل تجربة على 93 شخصاً متطوعاً يعتمدون على الحبوب المكررة، وذلك لمدة أسبوعين، ثم تحوّل 45 شخصاً إلى نظام غذائي أساسه الحبوب الكاملة. واستمر باقي المتطوعين على النظام الغذائي المعتمد عل الحبوب المكررة، والثابت فقط أن الكل يتناول نفس المعدلات من السعرات الحرارية والدهون والفواكه والبروتينات والخضار، بحيث يصبح الفارق بينهم هو نوع الحبوب.
حلل الباحثون بعد التجربة الميكروبات الموجودة داخل الأمعاء من خلال فحص الفضلات، وكذلك تقييم الاستجابات المناعية بواسطة فحوص الدم، وتبين أن المجموعة التي تناولت غذاء بالحبوب الكاملة، ارتفع لديهم وجود أحد أنواع البكتريا التي تفرز أحماضاً دهنية قصيرة السلسلة، وهي أحماض ضرورية لصحة الجهاز المناعي. كما بيّن فحص عينات الدم أن مجموعة الحبوب الكاملة حدث لهم ارتفاع في كمية الخلايا التائية الذاكرة، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء مهمتها التخلص من الالتهابات، وأيضاً ثبت أن مجموعة الحبوب الكاملة حدث لهم تراجع ملحوظ في كمية البكتريا المهيجة للالتهابات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى