مشروبات تضُـرُّ صحة الصغار

يصاب الكثير من الأشخاص بحالة مرض الكبد الدهني غير الكحولي، والتي يحدث فيها تراكم للدهون على الكبد، لكن ليس بسبب تناول الكحول، وهذه المشكلة تؤدي إلى حدوث التهابات للكبد وتلف بعض خلاياه، ويتسبب ذلك في ظهور مضاعفات بالكبد يطلق عليها تليف، ومع الوقت يمكن أن يتسع تليف الكبد، وكذلك يصبح مهيئاً أو عرضة للإصابة بالسرطان، واكتشفت دراسة إيطالية حديثة أن المشروبات الغازية ترفع من فرص إصابة الأطفال بحالة الكبد الدهني، وحذر الباحثون الأمهات من ترك الأطفال يتناولون هذه المشروبات بإفراط، وكذلك غالبية المشروبات السكرية الأخرى التي تنتشر في المجتمعات، ما يزيد من احتمالات إصابة الطفل بالبدانة التي تعتبر سبباً مباشراً لحدوث مشكلة الكبد الدهني.
تبين أن الأشخاص المصابين بمشكلة الكبد الدهني غير الكحولي لديهم ارتفاع في نسب الفركتوز وحمـض اليوريك بالدم، ومعروف أن تناول المشروبات المحلاة والغازية يرفع معدل الفركتوز بالجسم، والفركتوز يسبب زيادة نسبة حمض اليوريك بالجسم، وركز الباحثون في الدراسة الحديثة على معرفة مدى ارتباط الفركتوز واليوريك بالكبد الدهني، وقام الباحثون بفحص حالة 285 طفلا من البدناء الذين يعانون مشكلة الكبد الدهني، وسجل الباحثون بيانات النظام الغذائي الذي يتناوله الأطفال في الفترات الماضية، واستطاعوا حساب كمية الفركتوز التي يتناولها الأطفال، وتبين من النتائج أن المشروبات الغازية والمحلاة تعد المصدر الأساسي للفركتوز.
اكتشف الباحثون كذلك أن حوالي 93% من هؤلاء الصغار يتناولون المشروبات الغازية والأخرى المليئة بالسكريات مرة واحدة في الأسبوع على أقل تقدير، وتبين من فحص عينات الكبد أن 39% من هؤلاء الصغار لديهم مشكلة الكبد الدهني، ويصبح حمض اليوريك مركزاً لدى 50% منهم، مقارنة بتركزه عند 29% لدى من لا يعانون مشكلة الكبد الدهني، ويظهر من هذه النتيجة أن تناول الفركتوز له علاقة بزيادة حمــض اليوريك بشكل مستقل، وظهر من النتائج أيضاً أن تناول الفركتوز ينتشر أكثر لدى المصابين بمشكلة الكبد الدهني، ما استدعى المنظمات العالمية للدعوة لفرض ضرائب على تناول الأطفال للمشروبات الغازية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى