محمد بن زايد يستقبل نائب الرئيس اليمني والوفد المرافق

وام-ENN-استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة اليوم في قصر الشاطئ دولة المهندس خالد محفوظ بحاح نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء بالجمهورية اليمنية الشقيقة والوفد المرافق الذي يزور البلاد حاليا.

ورحب سموه بزيارة نائب رئيس الجمهورية اليمنية متمنيا له التوفيق والنجاح في مهامه ومسؤولياته تجاه اليمن الشقيق.

ونقل دولة المهندس خالد محفوظ بحاح في بداية اللقاء شكر وتقدير فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله على مواقف دولة الامارات العربية المتحدة الداعمة للشرعية في الجمهورية اليمنية.. مشيرا الى ارث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان في دعمه التاريخي لليمن ووقفاته المشهودة مع الشعب اليمني في السراء والضراء.

من جانبه حمل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان نائب الرئيس اليمني بنقل تحيات صاحب السمو رئيس الدولة لفخامة الرئيس اليمني وتمنياته بعودة الاستقرار والأمان لليمن وشعبه.

واكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان على الموقف التاريخي لدولة الامارات العربية المتحدة تجاه دعم اليمن وشعبه والتزام دولة الامارات الداعم للشرعية اليمنية بما يكفل عودة الأمن والاستقرار لليمن الشقيق ويصون سيادته ووحدته مشددا سموه على انه وفي هذه الظروف تجدد دولة الامارات وقوفها الى جانب اليمن بتأكيد استمرارها في الحفاظ على الامن الاجتماعي والوظيفي لابناء الجالية اليمنية المقيمة على أرض الدولة مؤكدا سموه ان الامارات ستبقى بلدهم الثاني وهذا هو عهد دولة الامارات تجاه الشقيق والصديق.

وقال صاحب السمو ولي عهد ابوظبي ان تعامل دولة الامارات مع الجاليات التي تعيش في مجتمعه لا يختلف باختلاف الاحوال والظروف مشيرا سموه الى ان الاحداث والازمات لا تؤثر على تعاملنا الانساني مع الاشقاء ومع الجاليات التي تعيش في هذا البلد بكل امان واطمئنان.

واكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان على متانة العلاقات بين الشعبين الشقيقين وما يربطهما من وشائج الأخوة والمصير المشترك.

وجدد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان حرص دولة الامارات العربية المتحدة على تقديم الدعم والعون للأشقاء في اليمن من اجل تجاوز ما يمرون به من محن وفوضى وتخريب واوضاع انسانية متدهورة مؤكدا سموه ان دولة الامارات تسعى الى ان يكون الدعم من خلال المنافذ البحرية لضمان المعالجة السريعة للازمة الانسانية التي يمر بها الاشقاء باليمن والحد من تفاقمها.

واكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان أن الحل في اليمن سياسي عنوانه قرارات الشرعية الدولية والمطلوب تغليب العقل للخروج من هذه الازمة عبر يمن متجانس مع محيطه الخليجي والعربي رافضا ان يكون موطئ قدم للمطامع الاقليمية في المنطقة.

كما اكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ان النجاح في اختبار الازمة اليمنية لا بديل عنه وهو خيارنا الوحيد لأجل بلدان الخليج ولأجل اليمن وان التحدي مهما كان صعبا فنحن قادرون عليه لأن البديل منطقة مضطربة وتهديدا مستمرا للخليج وامنه واستقراره من خلال يمن ممزق ومنقسم.

واكد سموه بأننا ومن واقع عروبتنا أولى علينا جميعا ان ندرك ان صيانة الفضاء العربي بعيدا عن التدخلات والمطامع هو مكسب مشترك علينا ان نسعى اليه مجتمعين.

وثمن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان الدور الرائد والحازم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ووقفته الشامخة امام التحديات التي تعصف بالمنطقة وهي وقفة العز التي حركت مشاعر العرب من خليجهم العربي الى المحيط.

من جانبه اطلع نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء اليمني سموه على الأوضاع والتطورات على الساحة في اليمن والجهود التي تبذلها الحكومة اليمنية في جمع الاطراف السياسية في الحوار المرتقب في الرياض ودورها في ايصال مساعدات الإغاثة الإنسانية للمتضررين في اليمن بالتعاون مع عملية اعادة الأمل والتنسيق مع المنظمات الإنسانية الإقليمية والدولية.

وأعرب دولة المهندس خالد محفوظ بحاح عن خالص شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله على وقوف دولة الامارات العربية المتحدة بجانب اليمن وحرصها على مد يد العون له والمساعدة في حفظ امنه واستقراره وتمكين شرعيته.

كما شكر نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء اليمني قيادة دولة الامارات على دعمها اعمال اللجنة الاغاثية العليا للحالات العاجلة بمبلغ 100 مليون درهم معربا عن شكره وتقديره لوقوف دولة الامارات الى جانب اليمن ومشاركتها في عملية “عاصفة الحزم” واعادة الامل.

واوضح بحاح خلال حديثه مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ان الخسائر المدنية الكبيرة للاجتياح الحوثي وميليشيات علي عبدالله صالح هي اضعاف خسائر عمليات التحالف.. مشيرا الى ان الحوثيين لا يتورعون في سعيهم للتمدد من استهداف المواطنين العزل والتنكيل بالابرياء.

كما أعرب رئيس الوزراء اليمني عن تمسك الحكومة اليمينة بحل سلمي مرجعيته قرار الامم المتحدة 2216 رافضا مسارا سياسيا مفروضا بقوة السلاح والعنف.

حضر اللقاء الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد ال نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ عبدالله بن زايد ال نهيان وزير الخارجية ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وسعادة محمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي العهد.

كما حضرها من الجانب اليمني معالي الدكتور رياض ياسين وزير الخارجية اليمني وعدد من المسؤولين في الحكومة اليمنية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى