ما لا تعرفه عن قائد فاغنر المتمرد.. كاتب ومصور قصص الأطفال

تداولت تقارير كثيرة سيرة حياة قائد قوات فاغنر الثائر، يفغيني بريغوجين، الذي قاد تمردا ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ولكن أكثر المناطق المجهولة في سيرة حياته هي عمله في كتابة وتصوير قصص الأطفال.

ولد قائد قوات فاغنر في لينينغراد، سانت بطرسبرغ الآن، عام 1961، بعد 9 سنوات من ولادة بوتين، وتوفي والده وهو صغير.

جواز سفر قائد فاغنر

جواز سفر قائد فاغنر

أكدت وثائق قضائية من عام 1981، أن بريغوجين، البالغ من العمر 18 عاما وقتها، سطا على امرأة وسرقها مع رفاقها في أحد شوارع بطرسبورغ. كما ارتكب لاحقا عمليات سطو أخرى على مدى عدة أشهر. ليحُكم عليه بالسجن 13 عامًا.

أطلق سراحه عام 1990، حيث كان الاتحاد السوفيتي ينهار. حيث عاد إلى سان بطرسبرغ، عندما كانت المدينة على شفا تحول هائل.

وبدأ الرجل في بيع النقانق في مطبخ بشقة متواضعة تعود لعائلته. لكن طموحاته كانت أكبر كثيرا وقد عرف كيف يحققها.

ولم يمض وقت طويل حتى امتلك بريغوجين حصة في سلسلة من المتاجر الكبرى. وعام 1995 قرر أن يفتح مطعما مع شركائه في العمل.

في البداية، استخدم راقصات ومتعريات لإغراء الزبائن، لكن بعدما انتشر الخبر أن الطعام ممتاز، تم فصل المتعريات.

وراح نجوم البوب ورجال الأعمال يتقاطرون على المطعم، وكذلك فعل رئيس بلدية سان بطرسبرغ، أناتولي سوبتشاك، الذي كان يأتي أحيانًا مع نائبه حينها فلاديمير بوتين!

وعندما أصبح بوتين رئيسًا لروسيا واستطاع قائد قوات فاغنر أن يتقرب من بوتين وينضم إلى عالمه الخاص.

من قصة قائد فاغنر

من قصة قائد فاغنر

قائد فاغنر الحالم.. مؤلف قصص الأطفال

ولكن يبقى الجانب المثير في شخصية قائد فاغنر الدموية هو قدرته على كتابة قصص الأطفال وإبداع رسومها.

كتب قائد قوات فاغنر قصة مصورة واحدة للأطفال بالتعاون مع ابنه وبنته، وهي الدليل الوحيد حتى الآن على قيامه بهذا العمل الذي يبدو غريبا عن طباعه.

والقصة بعنوان “إندراغوزيك” Indraguzik، وتنص مقدمتها ، التي طبعت 2000 نسخة منها فقط ، على أنها كانت تعاونًا بين بريغوجين وابنه وابنته.

قائد فاغنر

قائد فاغنر

والقصة تلقي ضوءًا غير عادي على رجل اشتهر بتكتيكاته الدموية في أوكرانيا ، وخلافاتاته الطاحنة مع كبار الجنرالات الروس.

وتدور أحداث القصة في أرض “الأشخاص الصغار” أو الأقزام الذين يعيشون بين البشر العاديين ويتبعون إندراغوزيك، وهو يسقط من ثريا عملاقة ويحاول أن يجد طريقه إليها مجددا.

ووفقًا لمقدمة الكتاب، اقترحت بولينا وبافيل، ابن وبنت قائد فاغنر، أسماء الشخصيات الرئيسية وأقنعوا والدهم “باختراع قصة عن “صبي صغير يُدعى إندراغوزيك وشقيقته إندراغوزا”.

وعندما نٌشرت “إندراغوزيك” في عام 2004 على يد ناشر مغمور ، كان بريغوجين- الذي قضى 9 سنوات في السجن بتهمة السرقة في الثمانينيات – يدير مطعمًا ناجحًا في سانت بطرسبرغ.

وداخل الغلافه الأمامي للقصة توجد صورة لبريغوجين مبتسمًا مع أطفاله ووالدتهم ليوبوف بريجوزينا.

وفي أحداث القصة، وخلال مغامرات “إندراغوزيك” – وهو يحاول أن يجد طريقه إلى الثريا – يلتقي بمجموعة من الشخصيات بما في ذلك “شخص صغير” أي قزم آخر يُدعى غاغاريك ، والذي يوصف بأنه “رجل كبير السن لديه طائر ومعطف مصنوع من قماش خشن”. ويطبخ غاغاريك الحساء للصبي، في إشارة محتملة إلى أعمال مطعم بريغوجين.

وانتهى المطاف بإندراغوزيك في “المدينة الكبيرة” حيث أقام صداقة مع صبي بشري، ساعده في العثور على منطاد والعودة إلى الثريا.

وطوال القصة، المكونة من 90 صفحة، تتناثر رسوم توضيحية تفصيلية وجذابة تُنسب إلى بريغوجين – على الرغم من عدم وجود دليل عام آخر على المهارات الفنية لزعيم فاغنر.

في وقت لاحق من القصة ، يتم اكتشاف سحر الثريا، وقدرتها على تكبير الأقزام لحجم البشر العاديين.

ويقوم إندراغوزيك وأصدقاؤه برحلة إلى موطنهم الأصلي إندروجوزيا ، حيث يلتقون بملكها. وفي محاولة لمساعدة الملك، استخدم إندراغوزيك وأصدقاؤه الثريا لجعل الملك أكبر ، لكنهم أخطأوا في التقدير، ليتحول في النهاية إلى عملاق.

في نهاية الكتاب ، تصف قصيدة قصيرة قصة مغامرات إندراغوزيك العديدة بأنها “مضحكة وغريبة”.

ويُرجح أن القصة لم تطرح للبيع ولكن بدلاً من ذلك تم توزيعها كهدايا على المعارف والأصدقاء.

عندما سئلت عالمة النفس كارينا ميليتونيان في موسكو عن الفجوة بين بريغوجين مؤلف الأطفال وأمير الحرب ، قالت لصحيفة “موسكو تايمز” إن رجلاً واحدًا كان قادرًا على “الجمع بين جميع أنواع الشخصيات.. إنه بريغوجين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى