علاج رقمي للأطفال مفرطي النشاط

أعلن متخصصون في مجال الاضطرابات السلوكية والإدراكية نتائج دراسة قاموا بها، أظهرت دليلاً جسدياً على أن الدماغ يمكن إعادة شحذه، أو إعادته إلى طبيعته لدى الأطفال الذين يعانون اضطراب فرط النشاط، وعجز الانتباه.
أجرى الباحثون تلك الدراسة المنشورة في مجلة «متعدية الطب النفسي» بتصوير الدماغ لنحو 172 طفلاً يعانون الاضطراب، تلقى بعضهم التدخل العلاجي الرقمي بالألعاب الرقمية على مدى 8 أسابيع، بينما لم يتلق البعض الآخر العلاج؛ وخضع جميع الأطفال لتصوير الأدمغة بالرنين المغناطيسي الوظيفي، والتقييم السريري لأعراض الاضطراب، قبل وبعد فترة التدخل العلاجي، ووجد أن مجموعة العلاج تحسنت لديها مناطق الدماغ الداخلة في معرفة أهمية البيانات والذي ظهر في تراجع معدل العمليات بها، ما يعني زيادة كفاءتها، حيث يرتبط ذلك بتحسن عملية التركيز.
ويقدم اللعب العلاجي في شكل ألعاب فيديو للمغامرات يستخدم فيها اللاعب الموجات الدماغية المتعلقة بحالة الانتباه لديه، حتى يتمكن من السيطرة على شخصيات الأحداث، ويواجه بعض التحديات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى