علاج جديد مبشر للربو

توصل باحثون من جامعة روتجرز إلى علاج جديد يعطي الأمل لملايين المرضى الذين يعانون الربو والاضطرابات التنفسية الأخرى كالانسداد الرئوي، ونشرت النتائج بمجلة «العلوم متعدية الطب».
اختبر الباحثون أكثر من 6000 مركب لمعرفة أيها أكثر فعالية في تهدئة العضلات وفتح الشعب الهوائية لدى من يعانون الربو، فتعرفوا إلى دواء معين منها يقوم بذلك، ومن الجيد أنه لا يضر بخلايا الجسم ويمنع تهيج الربو الناجم عن التعرض للعث.
ويعاني الكثيرون مرض الربو والذي يعد أكثر أنواع أمراض الجهاز التنفسي المزمنة شيوعاً، وتظهر أعراضه في صوت الصفير الصادر من الصدر وضيق التنفس، ووجدت دراسة، استمرت على مدى 4 أعوام، أن البروتين MT-2 بأنسجة الرئة التي تعاني من الربو يقوم بتهدئة مجرى التنفس وتهدئة خلايا العضلات ويفتح الشعب الهوائية، مما يمكن المريض من التنفس، وظهر من خلال دراسة أنسجة المرضى تراجع مستويات ذلك البروتين بحوالي النصف، أما الدراسة على الفئران فقد ظهر من خلالها أن الفئران التي أزيل منها البروتين عرضة للربو بالضعف، وأن معالجتها باستخدام ذات البروتين حسن عملية التنفس لديها، واكتشف الباحثون من خلال تجربة مجموعات كبيرة من الأدوية أن دواء بعينه يمكن أن يعالج الربو بطريقة أفضل لأنه منتج من البروتين المذكور ويقوم بما يقوم به البروتين.
ويقول الباحثون إنه ليس دواء شافياً، ولكنه يعطي الأمل للمرضى لعدم وجود بدائل للعلاجات المستخدمة حالياً، والتي إما لها آثار جانبية سيئة كأن تقمع جهاز المناعة وتزيد احتمالية الالتهابات الثانوية، وإما أنها لا تقوم بالمطلوب، ويعتقد بأن هذا الدواء يشكل خياراً جيداً لهم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى