علاج تساقط الشعر بـ«وصفة» منزلية بسيطة

يعاني الكثير من الرجال والسيدات مشكلة تساقط الشعر، التي تحدث بدرجات مختلفة بين الأشخاص، ولكنها ظاهرة مزعجة ومقلقة خاصة بين النساء، وتتعدد أسباب تساقط الشعر وتقصفه، ومنها التغذية غير الصحية والإهمال والتعرض لظروف بيئية غير مناسبة للشعر، والإصابة بالكثير من المشاكل والأمراض، كما أن للوراثة دخل كبير أيضاً في حالة الشعر والمشاكل التي تصيبه.
تنفق السيدات في جميع أنحاء العالم أموالاً ضخمة من أجل التخلص من مشكلة تساقط الشعر، ويعد علاج مشاكل الشعر وتساقطه من أهم المجالات التي تستحوذ على اهتمام السيدات في جميع أنحاء العالم، ويمكن أن تفلح بعض طرق علاج الشعر في التخلص من هذه المشكلة بدرجة كبيرة، بجانب توفر العديد من النصائح التي تم تجريبها وجاءت بنتيجة جيدة، بالإضافة إلى وجود طرق متعددة لتحويل الشعر من حالة الضعف إلى الكثافة والتألق ومنع التساقط بشكل نهائي، ومن الملاحظ أن مشكلة تساقط الشعر تزداد في فصل الشتاء، رغم حدوثها في فصل الخريف والصيف إلا أن الشتاء يتميز بحدوث هذه المشكلة بشكل أكبر، وفي هذا الموضوع سوف نقدم العديد من الطرق الطبيعية لعلاج مشكلة تساقط الشعر، مع تقديم النصائح والإرشادات الضرورية لمنع هذه المشكلة.

الوصفة المناسبة

يوجد عشرات الوصفات الطبيعية لعلاج مشكلة تساقط الشعر، وسوف تحتار المرأة في اختيار واحدة منها، ولكن هناك طريقة جيدة لاختيار واحدة وهي تجريب عدد من هذه الوصفات حتى تصل المرأة إلى الخلطة المناسبة والتي تتلاءم مع شعرها، فكل نوع من الشعر يستجيب بشكل أكبر لوصفة معينة من هذه الطرق المتنوعة، وسوف تشعر المرأة بتحسن شعرها وعلاج حالة تساقطه بشكل جيد، ومن الجدير بالذكر أن حالات تساقط الشعر تحدث بنسبة 55% نتيجة سوء التغذية، وانخفاض مستوى المعادن والفيتامينات وعناصر التغذية الأخرى الضرورية لتقوية الشعر والمحافظة عليه، وحوالي ما يقرب من 18% بسبب العوامل الوراثية في الجينات، وما يقرب من 27% ناجمة عن التعرض لبيئة غير صحية وعوامل جوية قاسية وعادات وتقاليد سيئة ونمط حياة غير صحي، كما يعد الإجهاد النفسي من أحد العوامل الضالعة في تساقط الشعر، وينصح الخبراء بممارسة بعض تمارين تخفيف الضغوط النفسية، كما يأثر النوم غير الصحي في صحة الشعر، فيجب ترك عادة السهر والتعود على النوم الهادئ العميق في الليل، ومن النصائح الهامة أيضاً الإقلاع أو التقليل من الوجبات السريعة والجاهزة قدر الإمكان، فهي من مسببات سقوط الشعر نتيجة عدم احتوائها على العناصر الغذائية القيمة، وكذلك وجود كمية من السعرات الحرارية الكبيرة التي تسبب فقدان الشعر، ويفضل تناول الخضراوات الورقية الخضراء والفواكه والأغذية المليئة بالبروتين.

خلطات الحلبة

يوجد الكثير من الوصفات الطبيعية والخلطات الجيدة التي تعطي نتائج جيدة في منع تساقط الشعر، ومنها استخدام الحلبة في علاج مشكلة التساقط مع بعض المنتجات الطبيعية الأخرى، من خلال نقع 5 ملاعق متوسطة من الحلبة فترة الليل، ثم عجن هذه البذور في الصباح، ويتم وضع هذه العجينة على فروة الرأس وتغطيتها لمدة 45 دقيقة ثم يغسل الشعر بالماء الفاتر، والطريقة الثانية نقع 3 ملاعق متوسطة من الحلبة طوال الليل، وإضافة قليل من الماء في الصبح مع 6 ملاعق متوسطة من اللبن، مع وضع بيضة مع هذا الخليط ويتم مزجه جيداً، ثم يوضع على فروة الرأس ويترك لمدة 45 دقيقة، ويتم غسل الشعر بالماء الفاتر لنحصل على نتيجة جيدة، وهناك طريقة أخرى وهي قلي الحلبة في زيت جوز الهند ثم نتركها لتبرد، ويتم وضع هذا الخليط كنوع من الدهان على فروة الرأس وفركه بلطف على بصيلات الشعر، وتكرر الوصفة مرتين على مدار الشهر للحصول على نتائج مبهرة، لأن الحلبة تعمل على تعزيز نمو الشعر وإعادة تكوين وتقوية البصيلات، بالإضافة إلى أنها تعطي الشعر درجة من اللمعان الجذاب والقوة والطول الجيد.

الألوفيرا

تعمل وصفات الصبار أو الألوفيرا على خلق حالة من التوازن بين معدلات الحموضة داخل فروة الرأس والشعر، وكذلك تقوية عملية نمو خصلات الشعر، ويمكن استخدامه بطرق متعددة منها تدليلك فروة الرأس بالصبار بعد غسل الشعر، ويترك جيل الصبار على الرأس لمدة 20 دقيقة قبل غسل الرأس بالماء الفاتر، ويتم تكرار هذه العملية 10 مرات على مدار الشهر، والطريقة الأخرى هي عمل عجينة من الألوفيرا مع عنب الثعلب الهندي وإضافة مسحوق النيم، وتوضع هذه العجينة على فروة الرأس لمدة 15 دقيقة ثم غسله بالماء الفاتر، ويتم تكرار ذلك 6 مرات على مدار الشهر للحصول على نتيجة جيدة، ومن فوائد جيل الصبار أنه يعمل على تقليل تهيج وحكة فروة الرأس ويوفر لها حالة من التهدئة، كما يحتوي على بعض العناصر الغذائية الملائمة، ويقوي جذور الشعر ويقضي على مشكلة قشرة الشعر، ويمنع تقصف الشعر وتساقطه، ولكن يجب الانتباه جيداً عند استخدام الصبار، لأنه يحتوي على بعض السموم المهيجة للجلد، ولذلك يفضل غلي الصبار قبل استعماله ليتحول إلى حمض الصفصاف الطبيعي وغير الضار للجلد، ومن الوصفات الجيدة أيضاً استعمال زيت الخروع لعلاج تساقط الشعر، من خلال تدليك فروة الرأس والشعر لمدة 8 دقائق بهذا الزيت، وتركه لفترة تصل إلى 45 دقيقة ثم غسله بالماء الفاتر، على أن يتم تكرار ذلك 8 مرات على مدار الشهر لعلاج تساقط الشعر، ومن خصائص زيت الخروع أنه يحتوي على الأحماض الأمينية الرئيسية، بالإضافة إلى فيتامين «إي» ويعزز نمو الشعر، وهذه المواصفات توفر صحة جيدة لفروة الرأس وبصيلات الشعر، مما يعالج مشكلة تساقط الشعر، كما له القدرة على علاج مرض الصدفية، ويمكن استخدامه مع زيت الزيتون واللوز وزيت جوز الهند.

جوز الهند والنيم

تستخدم وصفة حليب جوز الهند لعلاج مشكلة تساقط الشعر، فهو يحتوي على فيتامين «إي» بكميات كبيرة، ويعد مصدراً غنياً بالدهون التي تعمل على ترطيب الشعر والحفاظ عليه، ويشتمل على المعادن الهامة ومنها البوتاسيوم الذي يساهم في نمو الشعر، وكمية جيدة من البروتينات والدهون الرئيسية، وله القدرة على علاج تساقط الشعر وتقوية الجذور ويقي الشعر من التلف، وذلك عن طريق دهان الشعر وفروة الرأس بحليب جوز الهند، ثم تغطية الشعر لمدة 25 دقيقة قبل غسله بالماء الفاتر، ويمكن عمل هذه الطريقة 5 مرات على مدار الشهر للتخلص نهائياً من مشكلة تساقط الشعر، ومن الوصفات الأخرى استخدام النيم في علاج مشكلة التساقط، حيث يحتوي النيم على عدة خصائص، منها أنه مضاد للجراثيم والميكروبات التي تسبب قشرة الرأس، كما أنه يعمل على تعزيز نمو الشعر بتوفير فروة الرأس الصحية، ويساعد على تدفق الدم إلى الجلد وبالتالي تغذية الشعر بشكل جيد، ويتم استخدامه عن طريق غلي أوراق نبات النيم في الماء، ثم يترك ليبرد ويوضع على الشعر ويغسل به جيداً، ويمكن عمل هذه الوصفة 6 مرات على مدار الشهر، وينصح بعدم وصول هذا الخليط إلى العين لأنه يسبب حرقاناً شديداً في العين.

كشف سبب الصلع

توصلت دراسة يابانية حديثة إلى الأسباب الحقيقية لظاهرة فقدان الشعر وحدوث الصلع، وركزت الدراسة على العلاقة بين تساقط الشعر والخلايا الجذعية الموجودة في فروة الرأس، وبينت الدراسة أن هذه الخلايا الجذعية تمثل قوالب فارغة تستطيع أن تنمو وتتحول إلى أنواع مختلفة من الخلايا، وتظل كامنة في بصيلات الشعر إلى أن يتم استدعاؤها عند الحاجة إليها، وكشفت الدراسة أن هذه الخلايا التي خصصها الجسم لإنتاج الشعر يمكن أن تتحول إلى خلايا جلدية، نتيجة تقدم هذه الخلايا في العمر الذي يسبب حدوث أخطاء في الحمض النووي لها، وبالتالي تحدث بعض الأخطاء في وظائفها فبدلا من أن تساعد على استبدال الشعر التالف تتحول إلى خلايا جلدية، وعلى غير المعتاد في الخلايا الجذعية الأخرى الموجودة في الجسم، فإن النوع الموجود بفروة الرأس يعاد إنتاجه بشكل مستمر، ويحدث لهذه الخلايا في مرحلة نشاط في نمو الشعر، ثم بعدها فترة تتوقف فيها عن إنتاج الشعر، وأجريت التجربة على الفئران الكبيرة في العمر، وتبين أنه في حالة تقدم هذه الخلايا في العمر، تصبح أكثر تعرضاً لحدوث الأخطاء في التركيبات الوراثية للحمض النووي، وهذه المشكلة المتعلقة بكبر السن تحدث في الإنسان وتتلف بروتيناً معيناً في مادة الكولاجين، وبعد تدمير الكولاجين تتلقى الخلايا الجذعية رسالة تسبب تغير اتجاه نموها، وتتحول من خلايا منتجة للشعر إلى خلايا جلدية تظهر على سطح فروة الرأس.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى