عبدالله بن زايد يعلن عن إطلاق الإمارات لمشروع استثماري في اليونان بتكلفة إجمالية تتجاوز 7 مليارات يورو

أعلن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية عن إطلاق مشروع استثماري مهم لدولة الإمارات وجمهوية اليونان يتمثل قي تطوير أرض المطار القديم في أثينا بتكلفة اجمالية تتجاوز 7 مليارات يورو وتنفذ  شركة المعبر على مراحل.

ومن المتوقع أن يتم توفير أكثر من 50 الف وظيفة عند اكتمال المشروع.

كماأعلن سموه أن مجلس أبوظبي للإستثمار قد دخل مناقصة لشراء منتجع قصر استير المرموق إلى جانب إتفاقية إطارية لإستكشاف فرص التعاون الإستثمارية في مجال الطاقة في اليونان ستوقع بين شركتي طاقة الإماراتية وتيرنا اليونانية.

جاء ذلك خلال افتتاح سموه ومعالي إيفانجيلوس فينايزيلوس نائب رئيس الوزراء وزير خارجية اليونان في أثينا اليوم أعمال الإجتماع الثاني للجنة المشتركة بين الإمارات واليونان وبحضور معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال الكلمة التي ألقاها في بداية الإجتماع رغبة وإهتمام الامارات العربية المتحدة بتطوير العلاقات التجارية والإستثمارية مع اليونان لاسيما في ظل الإرادة السياسية لحكومتي البلدين.

وقدم سموه الشكر للوزير اليوناني وأعضاء وفد بلاده على استضافة أعمال اللجنة.

وأكد حرص دولة الإمارات على تنمية علاقاتها الثنائية مع اليونان.

كما قدم سموه الشكر لحكومة جمهورية اليونان على دورها في ملف إعفاء مواطني دولة الإمارات من تأشيرة ” الشنغن ” ودعمها ملف الإمارات لإستضافة اكسبو 2020.

وقال سموه” ترتبط دولة الإمارات واليونان بعلاقات تاريخية ومتميزة ويأتي اجتماع اليوم ليؤكد مدى حرصنا واهتمامنا بتطوير وتعزيز هذه العلاقات بما يعكس طموحات وتوجيهات قيادتي البلدين الصديقين وبما يخدم الأهداف والمصالح المشتركة”.

وأكد سموه أن التعاون بين مسؤولي البلدين في تطور مستمر معرباً عن تطلعه إلى زيادة التنسيق وتعزيز العمل المشترك في المنظمات الدولية والمؤتمرات وغيرها من المواضيع الهامة في المحافل الدولية وكذلك دعم الترشيحات المتبادلة لمصلحة البلدين.

وأعرب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان عن تطلعه إلى دعم اليونان لدولة الإمارات لترشيح الإمارات للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن للفترة من 2022 إلى 2023 وإعادة الترشيح لعضوية مجلس حقوق الانسان للفترة من 2016 إلى 2018 واعادة الترشيح لعضوية مجلس الإتحاد الدولي للإتصالات للفترة 2015 الى 2018 وإعادة الترشيح لعضوية مجلس لوائح الراديو للفترة 2015 إلى 2018.

وأكد سموه حرص دولة الإمارات على دعمها للرئاسة اليونانية للإتحاد الأوروبي وأهمية الإنجاز الذي حققته اليونان بتخطى التحديات والظروف الإقتصادية الصعبة.

وشدد سموه على أهمية المرحلة القادمة لكلا البلدين وذلك من خلال الفرص الإستثمارية المتاحة في اليونان وبالأخص في مجالات الطاقة مع أهمية الإستفادة من قدرات الجانبين.

وقال سموه “تعتبر اليونان إحدى الدول المهمة لدولة الامارات وأود أن أوكد على أن اجتماع اللجنة المشتركة بين البلدين هو فرصة ثمينة لتعزيز وتطوير العلاقات الثنائية كما أنه فرصة لتقديم الاقتراحات والحلول العملية للتغلب على أي عقبات تعيقُ نمو وتطور هذه العلاقات”.

وأضاف سموه “يأتي الاجتماع ليؤكد النجاح الذي حققه الإجتماع الأول للجنة المشتركة بين البلدين والذي ساهم في إنجاز أهداف كثيرة عززت علاقاتنا الثنائية ونحن نواصل العمل لتحقيق المزيد من الأهداف التي تخدم بلدينا الصديقين”.

وأشاد سموه بدور فريق العمل برئاسة معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة ومعالي نوتيس ميتيراكس نائب وزير التنمية اليوناني واللذين عملا على تعزيز التعاون وتنسيق بعض المشاريع والتوصل إلى نتائج مهمة بالإضافة إلى النظر في الإتفاقيات العالقة بين البلدين وبخاصة اتفاقيتي الإزدواج الضريبي وحماية الإستثمار.

وأعرب سموه عن فخره بتطور العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات واليونان والتي هي في تصاعد يوماً بعد يوم وأن اليونان في الفترة القادمة ستبرز أكثر لإستقطاب الإستثمار والسياحة من حول العالم.

وأشار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إلى أن اجتماع اللجنة يبحث سبل التعاون في المجال الإستثماري والتجاري والإقتصادي والمالي والمصرفي والقنصلي والثقافي والسياحي والتعاون والرياضي في المجال الزراعي وخاصة الإستثمار الزراعي والتعاون في مجال الطاقة والطيران.

وقال سموه أن حجم التبادل التجاري بين الإمارات واليونان بلغ خلال عام 2013 ما يقرب من / 438 / مليون يورو وهو رقم لا يعكس مستوى تطور العلاقات الثنائية وهذا يتطلب إيجاد المزيد من الطرق والوسائل لزيادة حجم التبادل التجاري مؤكداً سموه على أهمية دور القطاع الخاص في تعزيز حجم التبادل التجاري”.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في ختام كلمته على ضرورة استمرارية عمل اللجنة المشتركة ومتابعة تنفيذ توصياتها لدعم وتطوير التعاون الثنائي بين البلدين وقدم الشكر لرؤساء وأعضاء اللجنة التحضيرية على ما بذلوه من جهد لإنجاح أعمال هذا الاجتماع وعبر عن أمله في الإلتقاء في اجتماع اللجنة المشتركة القادم في أبوظبي.

من جانبه رحب معالي إيفانجيلوس فينايزيلوس نائب رئيس الوزراء وزير خارجية اليونان بسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والوفد المرافق وقال إن هذه الزيارة في غاية الأهمية لأنها دليل على أن العلاقات بين البلدين قائمة على الثقة والتعاون المشترك.

وقال أن اليونان ترتبط بدولة الإمارات بشراكة حقيقية ولدينا اليوم الإطار القانوني لتطوير علاقاتنا الإستثمارية وأنا سعيد بأن علاقتنا بدأت تعطي ثمارها اليوم.

وفي ختام الإجتماع حضر سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ومعالي إيفانجيلوس فينايزيلوس مراسم التوقيع على عدد من الإتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين ..

فقد تم التوقيع على محضر أعمال اللجنة المشتركة في دورتها الثانية واتفاقية حماية وتشجيع الإستثمار ومذكرة تفاهم في مجال التعاون الثقافي ومذكرة تفاهم في المجال الرياضي.

من جانب آخر قام سعادة يوسف النويس العضو المنتدب لشركة المعبر مع السيدة مارينا لاتسيس المدير التنفيذي لمجموعة “لاتسيس” والسيدة أوديسيا أساناسي والرئيس التنفيذي لشركة لامدا الرئيس التنفيذي لشركة لامدا ديفيلوبمنت بالتوقيع على اتفاقية تعاون وتوفير خبرات التطوير العقاري مع شركة لامدا.

كما قام سعادة الدكتور سيف الصيعري الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة والسيد جورج بيرستيرس الرئيس التنفيذي لشركة تيرنا بالتوقيع على مذكرة تفاهم لإستكشاف فرص استثمارية في مجال الطاقة.

كما قام سعادة اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس جهاز حماية المنشئات الحيوية والسواحل ومن الجانب اليوناني اللواء أثانسيوس ماكريس بالتوقيع الأحرف الأولى على مذكرة تفاهم في المجالات العسكرية المختلفة.

حضر اجتماعات اللجنة سعادة سلطان محمد ماجد العلي سفير الدولة لدى أثينا وعدد من كبار المسؤولين في البلدين.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى