صندوق الزكاة يكرم 44 خريجا جامعيا في فعالية”لننطلق إلى العلا”

نظم صندوق الزكاة اليوم حفلا لتكريم / 44/ طالبا جامعيا في فعالية ” لننطلق إلى العلا ” بنادي وفندق ضباط القوات المسلحة في أبوظبي وذلك ضمن مشروع “وقل رب زدني علما ” الذي يهدف لإعانة طلاب العلم بتسديد الرسوم الدراسية لمواصلة تعليمهم.

شهد الحفل سعادة عبدالله بن عقيدة المهيري أمين عام صندوق الزكاة وممثلو مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة ومجلس رعاية التعليم والشؤون الاكاديمية بالفجيرة الى جانب ممثلي المؤسسات المشاركة والطلبة الجامعيين واولياء أمورهم.

بدأ الحفل بالسلام الوطني وتلاوة عطرة للقرآن الكريم ثم كلمة صندوق الزكاة ألقاها محمد سليمان البلوشي مدير إدارة موارد الزكاة والإعلام الى جانب عرض تقديمي ونبذة عن مشروع طلبة العلم وكلمة الخريجين القاها حمد حسن عبدالله.

تضمن الحفل ايضا فقرة خاصة لنماذج لقصص لكل من أمل جوعان المزروعي مستشارة التدريب في بلدية العين والطالب حمد هاشم من مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة والطالب حسن البريكي من مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وقال عبدالله بن عقيده المهيري أن فعالية “لننطلق إلى العلا” جاء إطلاقها ضمن الخطة الاستراتيجية لصندوق الزكاة وهو من المشاريع المتميزة على مستوى الدولة التي أطلقها صندوق الزكاة عام 2010 والتي يتكفل من خلالها بالطالب الجامعي المستحق وفقا لمنهجية المنح الجامعية منذ بداية دخوله الجامعة وحتى تخرجه منها ويندرج ضمن مصرف الفقراء والمساكين.

ومن جانبها أشارت مدير مشروع “وقل رب زدني علماَ” مريم المنصوري أن المنح الجامعية تشمل تكلفة رسوم المساقات الدراسية باللغة الإنجليزية المكثفة لمدة عام واحد شاملا اختباري التوفل والآيلتس.

وأوضحت المنصوري أن اجمالي المنح الدراسية في المشروع 4 أعوام /160/ ألف درهم مقسمة إلى 20 ألف درهم للفصل الدراسي الواحد أي ما يبلغ 40 ألف درهم للسنة الدراسية الواحدة مشيرة أن الكتب والسكن والمواصلات تدخل ضمن هذه التكلفة التي وفرها صندوق الزكاة للطلاب وإن حصل واستجدت أية رسوم أخرى يتم التواصل مع المعنيين في الجامعة او الكلية.

وأضافت مديرة المشروع أنه يجب أن تكون هناك شروط على الطالب الالتزام بها للحفاظ على المنحة وهو ان يكون المعدل التراكمي امتيازا أو جيد جدا بعد كل فصل دراسي وفي حال تدني وضع الطالب الدراسي يعطى له إنذار أول لرفع المعد ل التراكمي للفصل الذي يليه وإن استمر الطلاب على وضعه يعطى له إنذار ثان وفي حال عدم التحسن تلغى المنحه.

واختتمت الفعالية بتكريم الطلبة الجامعيين والشركاء والمشاركين تقديرا لدورهم الفعال في انجاح الفعالية وأقام مجلس رعاية التعليم والشؤون الأكاديمية للفجيرة معرض فوتوغرافي بمشاركة أعمال طلبة مؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانية.

الجدير بالذكر أن من شروط الاستفادة من المنح التي يوفرها صندوق الزكاة ضمن مشروع” وقل رب زدني علما” أن تكون النسبة المئوية لطالب الثانوية العامة 70 بالمئة وما فوق وأن لا تكون قد مضت على الشهادة ثلاثة أعوام ولا يكون الطالب المتقدم على البعثة حاصلا على منحة دراسية في الدولة أو خارجها ولا من أي جهة أخرى ولا تزيد فترة الدراسة الجامعية عن أربعة أعوام بمختلف المجالات التخصصية في العلوم والهندسة والحاسوب و العلوم الطبية وغير ذلك ولا يقل عدد المساقات الدراسية الفصلية أربعة مساقات متعمدة باستثناء الفصل الصيفي ولا يكون الطالب قد خاضع لإنذار في الفصل الذي التحق به في المنحة.

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى