صحة دبي تطلق مبادرة مخيم الإمارات العلاجي لمرضى الثلاسيميا

أطلقت هيئة الصحة بدبي مبادرة المخيم العلاجي لمرضى الثلاسيميا بمناسبة اليوم العالمي للثلاسيميا الذي يصادف الثامن من مايو من كل عام والذي يعد الأول من نوعه على مستوى دولة الامارات لتعزيز ثقافة المرضى وتحفيز واطلاق ابداعاتهم ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع.

وأكدت الدكتورة خولة بالهول مديرة مركز دبي للثلاسيميا أهمية المبادرة التي تنطلق من رؤية مركز الثلاسيميا المستمدة من رؤية هيئة الصحة بدبي التي تسعى لتحقيق نظام صحي متكامل يهتم بتوفير افضل خدمات الرعاية الصحية .

وقالت ان المبادرة تهدف الى تحقيق التفاعل الايجابي بين المرضى والكوادر الطبية والتمريضية وتعزيز قيم التعاون والمبادرة والمثابرة ضمن فكرة الاسرة الواحدة والعمل كفريق وتكريم المرضى المثابرين على العلاج والملتزمين ممن نجحوا في التخلص من الحديد الزائد في الجسم وساعدهم على النجاح في حياتهم العملية والاجتماعية بدون وجود مضاعفات تعيق مقدرتهم الجسدية.

وأضافت ان المبادرة تهدف إلى خلق الحافز المعنوي للمرضى لتقبل العلاج اليومي للتخلص من الحديد الزائد في الجسم واثراء فكرة المناقشات الجماعية بين المرضى من خلال تبادل قصص النجاح والتحديات التي واجهتم والتخفيف من المعاناة النفسية للمرضى مع رحلة العلاج المستمرة.

وذكرت ان المخيم العلاجي التثقيفي الذي عقد خلال الفترة من 15 إلى 18 ابريل الماضي بمنطقة خصب بمدينة مسندم في سلطنة عمان شارك به 16 مريضا ممن هم فوق عمر 18 سنة.

وأوضحت ان برنامج المبادرة تضمن عقد العديد من ورش العمل التثقيفية حول المرض وعرض التجارب والانجازات الخاصة بالمرضى المثابرين ومحاضرات عن أهمية مراقبة مستوى الحديد بالجسم وزيارة مرضى الثلاسيميا بمستشفى خصب لتبادل الخبرات والتعرف والاطلاع على انظمة العلاج ودعم المرضى من خلال مناقشات الطاولة المستديرة اضافة الى توزيع الهدايا التذكارية على مرضى الثلاسيميا المتواجدين بمنطقة خصب للعلاج .

وقال الدكتور عصام ضهير أخصائي أمراض الدم ومنسق مركز الثلاسيميا ان البرنامج تضمن عدة لقاءات مشتركة مع القيادات الصحية في منطقة خصب تم خلالها بحث سبل التعاون المشترك بين الجانبين لتطوير برامج التوعية في المنطقة والحد من المرض والمشاركة في وضع استراتيجية لتطوير الخدمات المقدمة لمرضى الثلاسيميا وتبادل الزيارات للاطلاع على مستوى الخدمات المقدمة في مركز دبي للثلاسيميا والأساليب الحديثة في التشخيص والعلاج وكيفية تزويد المرضى بالدم.

وأضاف ان البرنامج تضمن لقاء مشتركا بين جهاز التمريض بمنطقة خصب والممرضات بمركز دبي للثلاسيميا ركز على كيفية الحصول على الدم في وقت قياسي وكيفية حساب كميات الدم اللازمة للمرضى ولقاءات متعددة حول دورالخدمة الاجتماعية في دعم الفئات التي تعاني من أمراض مزمنة والخدمات الاجتماعية التي تساعد على تعزيز الثقة بالنفس وخلق روح المنافسة بين المرضى والتخفيف من معاناتهم مع المرض وتنظيم المشاركات المجتمعية في المؤتمرات المحلية والعالمية.

وأشار إلى ان برنامج المبادرة تضمن لقاء مشتركا بين مرضى الثلاسيميا في دبي والمرضى واهاليهم بمنطقة خصب تم خلاله التطرق إلى العديد من المواضيع الهامة ومنها الالتزام بالعلاج والاستفادة من البرنامج التوعوية التي يقدمها مركز الثلاسيميا لتشجيع المرضى على الالتزام بالعلاج وتشجيعهم على الاستمرار بأخذ الدواء.

ونوه بأن البرنامج تضمن جولة في مستشفى خصب والاطلاع على امكانيات المستشفى ومركز الثلاسيميا وأمراض الهيموجلوبين والتعرف على الكادر الطبي والتمريضي القائم على خدمة مرضى الثلاسيميا اضافة الى زيارة بنك الدم والاطلاع على آلية توفير وحدات الدم اللازمة لمرضى الثلاسيميا.

وأشار الدكتور ضهير إلى النتائج الهامة للمبادرة والتي تضمنت تحديد زيارة تدريب مكثف لكل من الأطباء والممرضين الاخصائيين الاجتماعيين والإداريين لمركز دبي للثلاسيميا وتزويدهم بأحدث الانظمة والسياسات المتبعة بهيئة صحة دبي وتوضيح أهمية انشاء جمعية لدعم مرضى الثلاسيميا بمنطقة خصب تضم أهالي المرضى والشخصيات الممثلة لمجلس الشورى بخصب والتخطيط لإجراء مسح ميداني لخدمة المختبرات الموجودة في خصب والاستفادة من الخدمات المتوفرة في مناطق اخرى في سلطنة عمان .

وقال ان نتائج المبادرة تضمنت كذلك التنسيق المشترك لتنظيم زيارة لمرضى خصب إلى مركز دبي للثلاسيميا لتبادل الخبرات وتعزيز الدور الفعال لمرضى مركز دبي في عرض تجاربهم العلاجية التي أثمرت عن نتائج تفوق التوقعات بسبب العناية الطبية المتميزة التي يحظى بها المرضى بمركز دبي للثلاسيميا.

وذكر ان مركز دبي للثلاسيميا سيقوم بتوجيه دعوة رسمية لمسؤولي الخدمات الصحية بمنطقة خصب في سلطنة عمان لزيارة مركز دبي للثلاسيميا للتعرف على افضل الخدمات العلاجية التي توفرها هيئة الصحة بدبي لمرضاها والتي يمكن الاستفادة منها لتطوير الخدمات المقدمة لمرضى الثلاسيميا بمنطقة خصب.

وأوضح الدكتور ضهير ان المخيم العلاجي التثقيفي لمرضى الثلاسيميا سيتم تنظيمه بشكل سنوي بناء على هذه التجربة الناجحة مشيرا إلى توجه المركز لتعميم هذه التجربة وتوسيع نطاق المشاركة ليشمل مرضى الثلاسيميا من مختلف امارات الدولة ومن دول الخليج والمنطقة العربية بشكل عام لإثراء الحدث والاطلاع على التجارب الناجحة في هذا المجال والاستفادة منها لخدمة المرضى.

ولفت الدكتور ضهير إلى الدور الفاعل الذي يقوم به مركز دبي للثلاسيميا في تشخيص وعلاج مرضى الثلاسيميا وأمراض الهيموجلوبين الوراثية خلال جميع المراحل العمرية للمرضى وتقديم الرعاية الاجتماعية والنفسية كي يستطيع المريض الإندماج في المجتمع وتقبل العلاج المؤلم اليومي مدى الحياة.

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى