شركة أسترالية ناشئة تطور روبوتًا يشيد جدران منزل خلال ثلاث ساعات ونصف


بدأت التقنيات الجديدة في تقليص الوظائف البشرية، لكن بعض المهن تعاني من ارتفاع الطلب ونقص الأيدي العاملة، وهو ما يفسح مجالًا للأتمتة الكاملة أو الاستعانة بالتقنية لرفع الأداء، ولهذا ابتكرت شركة إف بي آر الأسترالية الناشئة للبناء روبوت هادريان إكس لرصف الطوب وتشييد الجدران.

المصدر: إف بي آر

يحمل روبوت البناء هادريان إكس على شاحنات النقل والرافعات والقوارب، إذ يتفرد بتقنية الاستقرار الحركي التي تسهل عليه التعامل مع الرياح والاهتزازات ومتغيرات البيئة الأخرى سريعًا لرصف الطوب رصفًا دقيقًا. وكان يستخدم هذا النوع من الروبوتات في أعمال البناء الداخلية غالبًا، لكن تقنيته المبتكرة تسعى إلى تغيير هذا الواقع.

حقوق الصورة: إف بي آر/ يوتيوب

قال مارك بيفاك ضابط التقنية الرئيس والمبتكر الأساسي لتقنية إف بي آر «ابتكرت تقنية الاستقرار الحركي لحل مشكلة عدم استقرار الروبوت على ذراع تطويل متحركة، وهي مشكلة غير شائعة ولا تبرر تكلفة تطويرها. لكن العالم شهد بعد عقد زمني موجة بناء ترافقت مع نقص في العمال أدت إلى بلوغ تكلفة رصف قطعة الطوب الواحدة 1.25 دولارًا. آنذاك أدركت أن الوقت حان لفكرتي» وأضاف «يومًا ما سيحصل اختراعك على فرصته وسيصبح مطلبًا عالميًا. لهذا توسعنا بالمشروع وشيدنا مصانع اختبار واستفدنا من عقول لامعة من شتى بقاع العالم للوصول إلى هذه الفكرة.»

يستوعب نظام بناء الجدار المصمم لهادريان طوبًا خاصًا. إذ يفوق حجم القطعة الواحدة قطعة الطوب الاعتيادية بنحو 12 ضعفًا، لكن وزنها أقل. وتمتاز بالصلابة والخفة وقلة المخلفات. تثبت القطع مع بعضها بمادة لاصقة تتجمد خلال 45 دقيقةً. تتسم هذه المادة بفعاليتها مقارنةً بالمواد اللاصقة الاعتيادية، بالإضافة إلى جودة العزل الصوتي والحراري، وفقًا لموقع الشركة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق