شاهد سكان الغابون يخرجون إلى الشوارع.. دعماً للانقلابيين

انتشرت مقاطع فيديو تظهر المئات من الشعب الغابوني الذي خرج إلى الشوارع مهللاً وداعماً لعملية الانقلاب التي أعلن عنها في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء.

وكان عسكريون أعلنوا اليوم الأربعاء “إنهاء النظام القائم” في الغابون بعيد إعلان النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية السبت التي كرست فوز الرئيس علي بونغو بولاية ثالثة.

وخرج سكان الغابون إلى الشوارع من أجل تأييد العسكريين الذين أعلنوا توليهم السلطة في البلاد، وذلك وفقاً للقطات نشرتها وسائط الإعلام الغابونية للمظاهرات.

ونزل سكان العاصمة ليبرفيل وكذلك ثاني أكبر مدن البلاد بورت جنتيل إلى الشوارع حاملين أعلام البلاد ويحيون الجيش على الدبابات، وتصاعدت هتافات “برافو!”، “يعيش الجيش!”، “الغابون حرة” كما يتضح من مقاطع الفيديو التي نشرتها بوابة معلومات 241 الغابونية على تطبيق “إكس” (تويتر سابقا).

وفي تفاصيل الانقلاب، وفور إعلان فوز بونغو رسميا بحصوله على 64,27% من الأصوات ليل الثلاثاء الأربعاء، ظهرت مجموعة تضم نحو 12 عسكريا عبر شاشة محطة “غابون 24” من القصر الرئاسي.

وأعلن أحد العسكريين وهو كولونيل في الجيش في بيان بث بعد ذلك عبر القناة الأولى في التلفزيون الغابوني “نحن قوات الدفاع والأمن المجتمعة ضمن لجنة المرحلة الانتقالية وإعادة المؤسسات قررنا باسم الشعب الغابوني الدفاع عن السلام من خلال إنهاء النظام القائم”. وأوضح “لهذه الغاية، ألغيت الانتخابات العامة التي جرت في 26 آب/أغسطس 2023 فضلا عن نتائجها”.

ومن بين هؤلاء العسكريين عناصر من الحرس الجمهوري المكلف بحماية الرئاسة فضلا عن جنود من الجيش وعناصر من الشرطة. والضباط الأربعة الكبار هم اثنان من الحرس الجمهوري واثنان من الجيش.

ولم يعرف بعد مصير علي بونغو الذي تحكم عائلته الدولة الغنية بالنفط والواقعة في وسط إفريقيا، منذ أكثر من 55 عاما، لكن الحي الذي يسكنه كان هادئا صباح الأربعاء، بحسب شهود.

وأتى هذا التطور فيما تشهد البلاد حظر تجول وانقطاع الإنترنت (والتي عادت اليوم) في كل المناطق في إطار إجراءات اتخذتها الحكومة السبت قبل إغلاق مراكز الاقتراع من أجل الحؤول دون نشر أنباء كاذبة” وحصول “أعمال عنف” محتملة.

وبعيد تلاوة بيان العسكريين سمع إطلاق نار من أسلحة أوتوماتيكية في أحياء عدة من ليبرفيل. لكن تلك الطلقات المتفرقة توقفت بعد فترة وجيزة.

ورأى العسكريون أن تنظيم الانتخابات “لم يحترم شروط اقتراع يتمتع بالشفافية والمصداقية ويشمل الجميع كما كان يأمل الشعب الغابوني” منددين بـ”حوكمة غير مسؤولة تتمثل بتدهور متواصل للحمة الاجتماعية ما قد يدفع بالبلاد إلى الفوضى”.

وأضاف البيان “حلت كل المؤسسات، الحكومة ومجلس الشيوخ والجمعية الوطنية والمحكمة الدستورية. ندعو المواطنين إلى الهدوء ونجدد تمسكنا باحترام التزامات الغابون حيال الأسرة الدولية”، مؤكداً إغلاق حدود البلاد “حتى إشعار آخر”. وقال “قررنا الدفاع عن السلام من خلال إنهاء النظام القائم”.

وكانت شوارع وسط المدينة في ليبرفيل خالية فيما شهدت شوارع أخرى خروج الغابونيين وهم يهتفون “إنه التحرير” و”بونغو اخرج”. وعلى صوت أبواق السيارات، صفّقوا لشرطة مكافحة الشغب التي حضر عناصرها ملثّمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى