رقم قياسي عالمي جديد بحبس النفس تحت الماء في دبي

حقق الصربي برانكو بيتروفيتش بطل فريق فزاع للغوص الحر رقما قياسيا عالميا جديدا للبقاء تحت الماء بدون معدات تنفس ونال شهادة موسوعة جينيس للأرقام القياسية العالمية برقم عالمي جديد هو 11 دقيقة و54 ثانية محطما الرقم القياسي العالمي السابق المسجل عام 2009 باسم الفرنسي ستيفان ميفسود والبالغ 11 دقيقة و35 ثانية.

جاء ذلك خلال فعاليات اليوم الثاني لمعرض “سبيرو اكستريم سبورت اكسبو” في نادي سكاي دايف دبي مساء امس وهو المعرض الذي تنظمه مجلة سبيرو المتخصصة برياضة الغوص و يقام بدعم من مجلس دبي الرياضي.

حضر محاولة تسجيل الرقم القياسي العالمي الجديد الدكتور أحمد الشريف أمين عام مجلس دبي الرياضي وزرير سيف الدين منظم المعرض ومالك ورئيس تحرير مجلة سبيرو للغوص وحمد عبد الله الخياط الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات كيموس وراعي محاولة تسجيل الرقم القياسي العالمي في موسوعة جينيس محمد يوسف المدير التنفيذي لنادي سكاي دايف ومحمد الغرير رئيس مجموعة الغرير وأحد الممارسين والمهتمين برياضة الغوص والعشرات من ممثلي المؤسسات الإعلامية وعشاق رياضة الغوص والجمهور الراغب في مشاهدة تسجيل الرقم القياسي العالمي الجديد.

وكان برانكو بيتروفيتش قد سجل رقمه الجديد البالغ 11 دقيقة و54 ثانية في التجارب التي سبقت المحاولة أمام جمهور المعرض وقد تم تسجيل وتوثيق هذه التجارب بالأفلام الرسمية المعتمدة وكان راغبا في تسجيل 12 دقيقة لم يستطع أمام الجماهير في المعرض لكنه بسبب درجة حرارة الماء لم يستطع سوى تسجيل 11 دقيقة و35 ثانية في المحاولة الاولى معادلا بذلك الرقم القياسي الموجود أصلا ثم سجل في المحاولة الثانية 10 دقائق و50 ثانية ليتم في نهاية اليوم اعتماد الرقم الذي سجله في التجارب كرقم رسمي ومنحة شهادة موسوعة جينيس بذلك.

ونال برانكو بيتروفيتش شيكا بمبلغ 120 الف درهم من مجموعة شركات كيموس الراعية لمحاولته وهو يمثل 10 آلاف درهم لكل دقيقة يقضيها تحت الماء..

وقال البطل الجديد أنه سيستفيد من هذا المال لعلاج والدته المصابة بمرض السرطان.

وتقدم برانكو بيتروفيتش بالشكر إلى جميع من منحه الفرصة ليكون في دبي لتحطيم الرقم القياسي العالمي.. وقال ” كان مهما أن احطم الرقم القياسي العالمي في دبي لأن هنا الموطن الحقيقي لرياضة الغوص الحر وليس في أوروبا فقد كان رجال دولة الإمارات العربية المتحدة سباقون لممارسة الغوص الحر والعيش منه لذلك هذا المكان يمثل قيمة مهمة لي ولرياضة الغوص الحر عموما”.

وعبر الدكتور أحمد الشريف عن سعادته بنجاح المحاولة وكذلك نجاح تنظيم المعرض المخصص لتلبية احتياجات فئة مهمة ومتزايدة من عشاق ممارسي رياضات التحدي والمغامرة.. وتمنى للقائمين على تنظيم المعرض وللبطل المزيد من النجاح في المستقبل.

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى