رئيس إقتصادية أبوظبي يبحث مع عمدة مدينة بريسبان الاسترالية تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين

عقد معالي علي ماجد المنصوري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي اجتماعا بمكتبه بمقر الدائرة مع اللورد جراهام كيرك عمدة مدينة بريسبان بولاية كوينزلاند الأسترالية الذي يزور أبوظبي حاليا على رأس وفد كبير بهدف بحث ومناقشة سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين بلاده وإمارة أبوظبي.

وتم خلال الاجتماع الذي حضره ممثلون عن عدد من الجهات الحكومية وشبه الحكومية ذات العلاقة بالقطاعات الاقتصادية المستهدفة استعراض الفرص الاستثمارية التي تتمتع بها إمارة ابوظبي واستراليا خاصة في المجالات الصناعية والتجارية والاستثمارية بما يهدف الى تعزيز دور القطاع الخاص والمستثمرين من الجانبين وخلق المزيد من المشاريع التنموية المشتركة.

وقال معالي رئيس الدائرة في كلمة افتتح بها الاجتماع إن هذا اللقاء يتيح فرصة لمناقشة التطورات الرئيسية في العلاقات بين البلدين الصديقين وكذلك تبادل وجهات النظر حول كيفية تعزيز هذه العلاقات بما يعود بالخير والمصلحة المشتركة.

وذكر معاليه إن العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وأستراليا متعددة الأوجه وسريعة النمو الامر الذي ينعكس على طبيعة العلاقات بين إمارة أبوظبي وولاية كوينزلاند وخاصة في مجالات التجارة والاستثمار.

واكد الحرص على زيادة معدلات التبادل التجاري بين الجانبين حيث ان قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين دولة الامارات واستراليا بلغت في العام 2012 أكثر من 4ر2 مليار دولار أمريكي ووصلت الصادرات غير النفطية لدولة الإمارات الى أستراليا حوالي 256 مليون دولار بينما بلغت الواردات من استراليا نحو 2.2 مليار دولار أمريكي.

وأضاف معاليه أن أبوظبي تربطها علاقات اقتصادية متميزة مع أستراليا حيث بلغت التجارة غير النفطية بين الجانبين مع نهاية العام 2013 ما يزيد عن 612 مليون دولار أمريكي كما امتدت العلاقات بين الجانبين لتشمل قطاعات أخرى مثل التعليم والتدريب حيث تعتبر الإمارات العربية المتحدة ثالث أكبر دولة لديها طلاب مسجلين في المؤسسات التعليمية في استراليا على مستوى منطقة الشرق الأوسط بحوالي الف طالب وطالبة.

وأشار معالي على ماجد المنصوري في كلمته الى أن ولاية كوينزلاند الاسترالية تعد أول دولة تفتتح مكتب تمثيل تجاري لها في أبوظبي في عام 2009 موضحا أن حكومة إمارة أبوظبي قد وقعت اتفاقية تعاون مع حكومة ولاية كوينزلاند خلال زيارة معالي كامبل نيومان رئيس مجلس وزراء حكومة ولاية كوينزلاند الأسترالية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في شهر سبتمبر الماضي.

وأكد معاليه ثقته في أن هذا الاتفاق سوف يؤدي إلى مرحلة جديدة من الشراكة والتعاون الاستراتيجي بين أبوظبي وكوينزلاند بما يهدف إلى تعزيز التعاون الاستراتيجي في العديد من القطاعات لا سيما في الصناعات الغذائية والسياحة والنقل والصناعة والتجارة والاستثمار التعليم والخدمات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ونقل التكنولوجيا.

من جانبه قال اللورد جراهام كيرك عمدة مدينة بريسبان بولاية كوينزلاند الاسترالية إن زيارته الى إمارة أبوظبي من شأنها أن تشكل دفعة قوية لتعزيز التواصل والتنسيق المشترك في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك معربا عن تطلعه إلى المزيد من التعاون في المجالات الاقتصادية التي تتمتع بمقومات عالية للاستثمار الناجح بين الجانبين.

واضاف إن العلاقات الإماراتية الأسترالية شهدت خلال الفترة السابقة تطورات ملحوظة على مستوى التعاون الاستراتيجي والاقتصادي مما يعكس حرص البلدين على تعزيز التعاون الاقتصادي وزيادة عدد الشركات الاماراتية المستثمرة في استراليا في حين تقوم الحكومة الاسترالية بزيادة حجم الاستثمارات الأسترالية في دولة الإمارات العربية المتحدة خصوصا مع قدوم العديد من الشركات الأسترالية للاستثمار في إكسبو 2020.

وأوضح عمدة بريسبان بولاية كوينزلاند أن بلاده تسعى الى خلق توأمة مع مدينة أبوظبي لما من شأنه أن يفتح آفاقا اوسع وارحب من التعاون والتنسيق المشترك في العديد من المجالات مؤكدا حرصه على نقل المعرفة والتجارب الناجحة التي تمتلكها بلاده إلى أبوظبي.

وقدمت السيدة نورة النويس المديرة التنفيذية لقطاع العلاقات الاقتصادية الدولية بالإنابة خلال الاجتماع عرضا عن رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 موضحة أبرز محدداتها التي تتمثل في التركيز على عدد من القطاعات التنموية غير النفطية كالصناعة والطاقة والتجارة والاعلام والتكنولوجيا والبيئة والمال وغيرها.

يشار الى أنه تم في 2012 توقيع اتفاقية تعاون بين البلدين في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية وتسهيل عملية التبادل التجاري للمواد النووية والمعدات كما تم توقيع اتفاقيات الحوار الاستراتيجي بين مجلس التعاون الخليجي وأستراليا إضافة إلى اتفاقية تمويل شركة فيرجن الاسترالية وتوفير مكونات طائرات بوينغ إن جي 737 وإمباريير إي جيت لمصلحة شركة “سند” لحلول الطيران التابعة لشركة مبادلة بالإضافة إلى إبرام الشراكة الاستراتيجية بين طيران الإمارات وكوانتس خلال عام 2013.

وقد ارتفعت واردات إمارة أبوظبي خلال الفترة من 2012 2013 حيث سجلت نحو مليارين و169 مليونا و847 الف درهم عام 2012 لتواصل ارتفاعها إلى مليارين و231 مليونا و753 ألف درهم عام 2013 في حين بلغت الواردات حتى أبريل من عام 2014 قرابة 766 ألفا و105 دراهم.

وبلغ عدد الشركات الأسترالية المسجلة والعاملة في إمارة أبوظبي 31 شركة من أصل 48 شركة عاملة في الدولة فيما بلغ إجمالي الوكالات التجارية الأسترالية في دولة الإمارات 59 وعدد العلامات التجارية الأسترالية 439 علامة تجارية في الدولة.

ومن أهم القطاعات المستثمر بها من قبل الشركات الإماراتية في أستراليا مجال منصات السفن والبواخر وإصلاح السفن والبتروكيماويات والسياحة والسفر والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والنفط والغاز الطبيعي والشحن والقطاع المالي والمصرفي والاستثمار في المجال العقاري ومجال الطاقة والنقل الجوي للركاب والبضائع وصناعة المواد الغذائية وصناعة الخزف والسيراميك وصناعة الأغلفة الخاصة بالمنتجات الغذائية وتحويل وصرافة الأموال.

وقام معالي علي ماجد المنصوري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في ختام الاجتماع بتسليم سعادة عمدة مدينة بريسبان بولاية كوينزلاند الاسترالية هدية تذكارية تقديرا لزيارته والوفد المرافق إلى امارة أبوظبي وبدوره قام عمدة بريسبان بتقديم هدية تذكارية إلى معالي علي المنصوري معربا عن شكره لحفاوة الاستقبال.

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى