“داعش” يتبنى تفجير باكستان الدامي.. وعدد القتلى يرتفع إلى 54

بعدما أعلنت الشرطة الباكستانية، اليوم الاثنين، أن عدد قتلى التفجير الانتحاري الذي وقع أمس في تجمع سياسي بمنطقة باجور ارتفع إلى 54، تبنى داعش التفجير الدامي.

وأعلن تنظيم “داعش” في حسابه على تطبيق تليغرام، مسؤوليته عن تفجير استهدف تجمعا سياسيا في باكستان، ما أسفر عن إصابة ما يقرب من 200 شخص.

إلى ذلك، قال المسؤول الكبير في دائرة مكافحة الإرهاب شوكت عباس لفرانس برس إن “الحصيلة باتت 54 قتيلا”، موضحا أن 23 منهم تقل أعمارهم عن 18 عاما. وأكد مساعد مفوض الإقليم أنور الحق الحصيلة.

كما قالت الشرطة إن تحقيقاتها الأولية تشير إلى أن الفرع الإقليمي لتنظيم “داعش” ربما يكون وراء الهجوم. ويتمركز الفرع الإقليمي لتنظيم داعش في ولاية خراسان في ولاية ننكرهار المجاورة بأفغانستان، وهو منافس لحركة طالبان الأفغانية.

وفي وقت سابق الاثنين، أقيمت جنازات لضحايا التفجير الضخم الذي استهدف تجمعا لرجل دين مؤيد لحركة طالبان، وتعهدت الحكومة بتعقب المسؤولين عن الهجوم.

وكان جميع الضحايا من حزب جمعية علماء الإسلام الذي يتزعمه الداعية فضل الرحمن. ولم يحضر فضل الرحمن التجمع الذي أقيم تحت خيمة كبيرة بالقرب من سوق في باجور، وهي منطقة في إقليم خيبر بختونخوا على الحدود مع أفغانستان.

وتجمع أنصار الداعية في باجور أمس الأحد في إطار استعدادات حزبهم للانتخابات البرلمانية المقبلة، والمتوقعة في وقت ما في أكتوبر/تشرين أول أو نوفمبر/تشرين ثان بعد انتهاء ولاية البرلمان الحالي التي تبلغ خمس سنوات.

ومن المتوقع أن يحل رئيس الوزراء شهباز شريف البرلمان في أغسطس/آب لتمهيد الطريق أمام الانتخابات.

يشار إلى أن حزب فضل الرحمن جزء من الحكومة الائتلافية التي يتزعمها شريف والتي وصلت إلى السلطة في أبريل/نيسان 2022 بالإطاحة برئيس الوزراء السابق عمران خان من خلال تصويت بحجب الثقة في المجلس التشريعي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى