تقليل الطعام لا يُخسر الوزن دائماً

تشير نتائج دراسة نشرت حديثاً بمجلة «الشهية»، وذكرت بموقع MNT، إلى أن تقليل كمية الطعام التي يتناولها الشخص ليست ضرورية لخسارة الوزن وإنما الأهم هو مراعاة السعرات الحرارية، أي النوعية وليس الكمية.
قام باحثون من جامعة بنسلفانيا بقيادة الباحث فارس زريقات، بدراسة لمدة عام للتحقق من تأثير حصص الطعام التي يتناولها الشخص في خسارته للوزن وهدفت الدراسة إلى استكشاف ما يعرف بتأثير كمية الحصة، وهو ما يحدث عندما يملأ الشخص طبقاً بحصص كبيرة من الطعام أكثر مما يشتهي وينتهي به الأمر إلى تناول كمية كبيرة منه وليتم ذلك درب المتطوعون من خلال تجربة سابقة على اكتساب سيطرة أكبر على حصص طعامهم وتقديمها لهم بطرق مفيدة تعينهم في التعامل مع كمية الواحدة منها.
وحاول الباحثون من خلال هذه الدراسة معرفة ما إذا كان الذين تدربوا في السابق على التعامل مع حصص الطعام يستطيعون الاستجابة بطريقة مختلفة لزيادة كمية الحصة، وذلك من خلال المقارنة مع من لم يخضعوا للتدريب من قبل، ومدى الاختلاف في الاستجابة بين الأشخاص غير المدربين سواء من البدناء أو ذوي الوزن الزائد أو الوزن الطبيعي.
لاحظ الباحثون أن المجموعة المتدربة تناولت وجبات بحصص كبيرة من الأطعمة منخفضة الطاقة مقارنة بالمجموعة الضابطة فبالرغم من أن جميع المجموعات قدمت لهم ذات الوجبات ولكن بخيارات مختلفة إلا أن المجموعة المتدربة تناولت حصصاً أكبر، معظمها منخفض السعرات الحرارية وأقلها مرتفع السعرات الحرارية وهي نتائج تشير إلى أن خسارة الوزن عن طريق تناول أطعمة منخفضة السعرات الحرارية تكون أكثر فعالية واستمرارية من طريقة تقليل كمية الطعام مع عدم الاكتراث للسعرات الحرارية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى