“تعاونية الاتحاد” مثال يحتذى في مبادرات استراتيجية لتعزيز المسؤولية المجتمعية

دبي : عبدالرحمن نقي : أسهمت رعاية “تعاونية الاتحاد” لفصل تعليمي تأهيلي لذوي متلازمة داون في جمعية الإمارات لمتلازمة داون في مرحلة التدخل المبكر في تقديم خدمات نوعية متميزة لأصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون لتمكينهم ودمجهم مما يسهم بشكل كبير في تحقيق التوجهات الاستراتيجية للجمعية، وذلك في إطار حلة متجددة في مفهوم المسؤولية المجتمعية لتعاونية الاتحاد في رعايتها للمبادرات الاستراتيجية للقطاع الأهلي في دبي في دعم العمل الخيري والإنساني في دولة الإمارات ورعاية لعملية تعتبر الأهم والأغلى في حياة كل فرد وهي التعليم.
هذا وقد أكد الدكتور سهيل البستكي مدير إدارة السعادة والتسويق في تعاونية الاتحاد : ” أن تعاونية الاتحاد تعي أهمية المسؤولية الاجتماعية للشركات وأهمية واجبها تجاه المجتمع، وتهدف من تقديم الدعم للجهات المختلفة تحسين الوعي الاجتماعي للمجتمع وبناء ثقافة تسهم في نشر الخير وزراعة حب العمل التطوعي، موكداً على استمرار التعاونية في دعم وتنفيذ المبادرات والبرامج المجتمعية الهادفة، انسجاماً مع توجيهات القيادة الحكيمة وأهدافها النبيلة التي لم تستثنِ أحداً من عطائها منقطع النظير وأعمالها الإنسانية التنموية المستدامة”.
وأضاف الدكتور سهيل البستكي : “ساهمت “تعاونية الاتحاد” في نشر التوعية الاجتماعية في المجتمع ونشر الثقافة البناءة وذلك لدعم البناء الاجتماعي المتماسك ورفع المستوى الثقافي حيث تقوم التعاونية برعاية ودعم المبادرات والبرامج والحملات التسويقية والتوعوية الخاصة بالوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة من خلال تقديم الدعم المادي والمعنوي كطباعة شعارات الحملات التوعوية على أكياس التسوق الصديقة للبيئة ووضع منصة للترويج عن الحملات في المراكز التجارية “المولات” والفروع التابعة للتعاونية أو من خلال عرض شعارات تلك الحملات على شاشات نقاط البيع في فروع التعاونية
وأشار البستكd إلى “أن التعاونية تولي اهتماماً كبيراً للقطاعات كافة وخصوصاً أصحاب الهمم حيث تضم ضمن برامج اسعاد المساهمين برنامج “إرادة” لأصحاب الهمم من المساهمين حيث يقدم البرنامج بطاقة مشتريات للتخفيف عن أسرهم وعنهم، كما تقدم برنامج “سعادة” لأصحاب الإعانات الاجتماعية وبرنامج “تمكين” للأيتام وبرنامج “مبروك ” للمتزوجين الجدد، وبرنامج “كفو” للمتفوقين دراسياً وبرنامج “غلا” للمواليد الجدد، إلى جانب الدعم المادي والمعنوي للجهات التي ترعى أصحاب الهمم ومنها جمعية الإمارات لمتلازمة داون وغيرها من الجهات والمؤسسات التي تولي اهتماماً بتلك الفئة”.
من جانبها أشادت الدكتورة منال جعرور رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون بـدعم ” تعاونية الاتحاد” وأكدت على أهمية توطيد جسور التعاون مع مؤسسات القطاع الخاص وأشادت بالدعم الذي قدمه شركاؤها الاستراتيجيون، وفي مقدمتهم تعاونية الاتحاد والذي أسهم بشكل كبير في تطوير واستدامة الخدمات في مركز التطوير.
وقالت جعرور: “نثمن هذا الدور الكبير لشركائنا، لأن هذا الدعم يشكل رافدًا قويًا أساسيًا لاستدامة تقديم خدمات مميزة لأصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى