باحثون يكتشفون علاقةً بين مؤشر كتلة الجسم وارتفاع ضغط الدم

يتناسب مؤشر كتلة الجسم طرديًا مع قيمة ضغط الدم، وفقًا لدراسة جارية تشمل 1.7 ملايين رجل صيني وامرأة يجريها مركز ييل لصالح مركز كور في الصين. ونُشرت نتائج الدراسة في دورية جاما نيتوورك أوبن. لاحظ الباحثون زيادةً بين 0.8 إلى 1.7 ملم زئبقي لكل وحدة إضافية لمؤشر كتلة الجسم لدى الأفراد الذين لا يتناولون أدويةً خافضةً للضغط. إذ بلغ متوسط مؤشر كتلة الجسم للمشاركين 24.7 ومتوسط الضغط الانقباضي 136.5، ما يؤهب للإصابة بارتفاع الضغط من الدرجة الأولى، وفقًا للجمعية الأمريكية للقلب.

تابع الباحثون ضغط دم المشاركين من شهر سبتمبر/أيلول عام 2014 وحتى يونيو/حزيران عام 2017 ضمن مشروع لدراسة الأحداث القلبية على مليون شخص عبر دراسة صينية تقييمية أكبر تركز على المريض. ويتضمن المشروع نحو 22 ألف مجموعة فرعية على الأقل من أشخاص اختيروا وفقًا للعمر (بين 35 عامًا إلى 80 عامًا) والجنس والعرق والتوزيع الجغرافي والمهنة وخصائص أخرى مثل تناول أدوية خافضة للضغط أو عدم تناولها.

قال جورج ليندرمان الكاتب الأول في الدراسة ومرشح الدكتوراه لدى مركز ييل «يتيح لنا الحجم الهائل لمجموعة البيانات الناجمة عن جهد غير متوقع في الصين رسم العلاقة بين مؤشر كتلة الجسم وضغط الدم بين آلاف المجوعات الفرعية، الأمر الذي لا يُعد ممكنًا في دراسة أصغر.» يُتوقع أن يرتفع معدل بدانة الرجال في الصين لأكثر من ثلاثة أضعاف، من 4% في العام 2010 إلى 12.3% في العام 2025. ويُتوقع أن يرتفع معدل بدانة النساء لأكثر من الضعف، من 5.2% إلى 10.8%. يُعاني حاليًا نحو ثلث الصينيين البالغين من ارتفاع ضغط الدم. إذ يعالج شخص من كل عشرين شخصًا من ارتفاع الضغط ويتناول أدويته بانتظام، وفقًا لورقة بحثية سابقة لمركز ييل-كور في الصين لمجلة لانسيت الطبية بالاعتماد على البيانات المسجلة في مشروع المليون شخص ذاته.

قال هارلان كرومهولز بروفيسور في قسم القلبية ومدير مركز كور والباحث الرئيس في الدراسة «إذا استمر تزايد نسب الإصابة بارتفاع الوزن والبدانة في الصين، فستزداد أهمية ارتفاع ضغط الدم في هذه الدراسة، فهو عامل خطورة مهم في الأساس،» وأضاف «تنذرنا هذه الدراسة بأن الوقت حان للتركيز على عوامل الخطورة هذه.»

وفقًا للباحثين، يمكن لنظام الرعاية الصحية الصيني التعامل مع عوامل الخطورة هذه بمعالجة ارتفاع ضغط الدم بالأدوية الخافضة للضغط. إذ قارنت دراسة لمركز ييل-كور في العام 2018 في الصين الانتشار الواسع للأدوية الخافضة للضغط والناجح في الولايات المتحدة الأمريكية لضبط ضغط الدم مع الاستخدام غير المنتشر لهذه الأدوية في الصين، وخلص الباحثون إلى أن وصف الأدوية الخافضة للضغط في المراحل المبكرة وعلى نطاق أوسع قد يساعد الصين في التحكم بمشكلة ضغط الدم.

The post باحثون يكتشفون علاقةً بين مؤشر كتلة الجسم وارتفاع ضغط الدم appeared first on مرصد المستقبل.

Original Article

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى