المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية يسلط الضوء على فرص الشراكات الاقتصادية في عدة قطاعات

الخميس، ٢٧ يناير ٢٠٢٢ – ٣:٠٦ م


دبي في 27 يناير / وام / كشفت غرفة تجارة دبي عن أن المنتدى العالمي
للأعمال لدول أمريكا اللاتينية بنسخته الرابعة سيناقش مواضيع اقتصادية
هامة تركز على تعزيز التعاون بين أسواق الإمارات العربية المتحدة ودول
أمريكا اللاتينية ودول حوض الكاريبي خصوصاً التحول الرقمي الذي أفرزته
جائحة كورونا مع التركيز على منظومات الشركات الناشئة والإدماج
الاقتصادي الدولي والإصلاحات المالية وتطوير البنى التحتية والتنويع
الاقتصادي والأمن الغذائي.

ويقام المنتدى تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل
مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وينظم
بالشراكة بين غرفة تجارة دبي وإكسبو 2020 دبي يومي 23 و 24 مارس المقبل
وسيسلط الضوء على فرص الأعمال الجديدة في المشهد التجاري العالمي التي
أفرزتها الجائحة.

ويأتي المنتدى في مرحلة مهمة تتزامن مع بدء بلدان أمريكا
اللاتينية حوض الكاريبي في الخروج من الجائحة وتطلعها إلى بناء وتعزيز
الشراكات الاقتصادية التي من شأنها تعزيز التجارة الخارجية والاستثمار
وستكون هذه الآفاق محط تركيز النسخة الرابعة من المنتدى العالمي للأعمال
لدول أمريكا اللاتينية في دبي.

وقال سعادة حمد مبارك بوعميم مدير عام غرف دبي : على الرغم
من التحديات التي تواجه بلدان أمريكا اللاتينية ومنطقة حوض الكاريبي في
فترة ما بعد الجائحة هناك أيضاً فرص نمو هائلة تستفيد منها الشركات من
منظور التجارة والاستثمار لا سيما في مجالات الاقتصاد الرقمي والتجارة
الإلكترونية والخدمات اللوجستية والأمن الغذائي والتكنولوجيا والبنية
التحتية والرعاية الصحية والتعليم .. وفي الوقت نفسه نشهد اهتماما
متزايدا من شركات أمريكا اللاتينية والإمارات العربية المتحدة لاستكشاف
فرص النمو العالمية لأنها تتطلع إلى تعزيز شبكات سلسلة التوريد وبناء
شراكات جديدة تدعم النمو المستدام.

وأوضح بوعميم أن المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا
اللاتينية في إكسبو 2020 دبي سيكون منصة مثالية لاستكشاف مثل هذه الآفاق
..مشيراً إلى أن المنتدى يُعد أكبر منصة من نوعها تجمع بين أصحاب
المصلحة الرئيسيين في القطاعين العام والخاص للتواصل والتعاون واستكشاف
سبل جديدة للتعاون الاقتصادي.

وينعقد المنتدى تحت شعار “اقتصاد راسخ لغدٍ واعد” وتستند
جلسات المنتدى الذي يُقام على مدار يومين على ثلاث ركائز؛ هي “تعزيز”
و”تمكين” و”تطوير” حيث ستشهد كل جلسة نقاشات في كيفية إعداد الاقتصادات
للدخول في حقبة انتعاش في فترة ما بعد الجائحة.

وستغطي الجلسات في اليوم الأول من المنتدى الحاجة إلى تنويع
اقتصادات أمريكا اللاتينية ودول حوض الكاريبي حيث تعتمد بلدان المنطقة
بشكل كبير على السياحة وصادرات السلع وكلاهما تأثر بشدة بالجائحة ..

وسيسلط المنتدى الضوء على التجربة الناجحة لجهود منطقة الخليج على مدى
الثلاثين عاماً الماضية من أجل الإصلاح والتنويع لتحقيق نمو سريع.

كما سيشهد اليوم الأول استكشاف فوائد طفرة البناء في عدد من
اقتصادات أمريكا اللاتينية؛ حيث يتجلى ذلك في تخطيط البرازيل لبناء طرق
سريعة وخطوط سكك حديدية ومطارات على خلفية استثمار بقيمة 50 مليار دولار
أمريكي بحلول نهاية عام 2022 والإعلان الصادر عن برنامج البنية التحتية
الوطني في المكسيك بخصوص مرحلتين من المشروعات تبلغ قيمتها الإجمالية
حوالي 26 مليار دولار أمريكي مع توقعات لمرحلتين إضافيتين بحلول عام
2024.

ويبحث المنتدى كذلك موضوعات مثل نمو وآفاق الاقتصادات
الرقمية في أمريكا اللاتينية والإمارات العربية المتحدة ومجالات التعاون
الثنائي في التكنولوجيا والأمن الغذائي ودور الشركات الصغيرة والمتوسطة
والشركات الناشئة في قيادة المرحلة المقبلة من النمو والتنمية في أمريكا
اللاتينية.

ويناقش اليوم الثاني من المنتدى الطريقة التي عززت فيها
الجائحة نمو التمويل الرقمي مع ظهور جيل جديد من شركات التكنولوجيا
المالية التي عملت على نشر الخدمات المصرفية في أمريكا اللاتينية ودول
حوض الكاريبي والحاجة إلى تعزيز سلاسل التوريد وفجوات السوق في قطاع
الخدمات اللوجستية في أمريكا اللاتينية ومنطقة حوض الكاريبي والمزايا
التي يقدمها جواز السفر اللوجيستي العالمي لدبي لتجار أمريكا اللاتينية
علاوة على ظهور مراكز مثل جامايكا للخدمات اللوجستية وبربادوس للتمويل
وترينيداد وتوباغو كمركز للطاقة وكذلك كيف يمكن لدبي أن تساعد في دعم
شركات أمريكا اللاتينية كبوابة عالمية لإفريقيا وآسيا.

ويشكل المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية جزءاً
من سلسلة منتديات الأعمال العالمية الرائدة لغرفة دبي التي أطلقتها في
عام 2013 لتعزيز التعاون والشراكات الاقتصادية مع الأسواق العالمية
الواعدة.

وام/سالمة الشامسي/مصطفى بدر الدين


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى