اللجنة التنفيذية للابتكار بوزارة البيئة والمياه تضع خطتها الاستراتيجية

ENN – عقدت اللجنة التنفيذية للابتكار بوزارة البيئة والمياه اجتماعها الأول اليوم بديوان الوزارة بدبي، لمناقشة خطة العمل الاستراتيجية لفريق الابتكار التي سيتم تنفيذها خلال الفترة 2015-2016. وقد تمّ تشكيل اللجنة بقرار وزاري رقم (184) لسنة 2015 بشأن تشكيل اللجنة التنفيذية للابتكار تحت شعار “وجدتها”  في إطار دعم مفهوم الابتكار في كافة المشاريع والمبادرات البيئية التي تطلقها الوزارة بما ينسجم مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإعلان عام 2015 عاماً للابتكار الحكومي تنفيذاً لمؤشرات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.

وتتولى اللجنة تعزيز ودعم الوحدات التنظيمية في وزارة البيئة والمياه بأهداف الابتكار بالتنسيق مع مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي بهدف إيجاد حلول مبتكرة ومستدامة لتطوير العمل البيئي، من خلال الأنشطة والمشاريع الابتكارية المتكاملة بما يساهم في تحقيق الاهداف الاستراتيجية لوزارة البيئة والمياه.

كما تعمل اللجنة على تنفيذ برامج ومشاريع وأنشطة ومبادرات ابتكارية في مختلف المجالات البيئية في إطار تحقيق المؤشرات البيئية للأجندة الوطنية حيث سيتم تحليل وقياس وتقييم نتائج الابتكار من خلال استخدام أدوات توليد الابتكار طبقاً لنتائج الخارطة الحرارية للابتكار التي اعتمدها وزارة مجلس شؤون الوزراء.

حضر الاجتماع من جانب وزارة البيئة والمياه المهندس عيسى الهاشمي الرئيس التنفيذي للإبتكار –  ورئيس اللجنة التنفيذية للابتكار، والمهندس غريب عبيد المطوع مدير إدارة المنطقة الوسطى ونائب رئيس اللجنة، والمهندس أحمد الهاشمي مدير إدارة التنوع البيولوجي، والمهندسة عذيبة القايدي مدير إدارة الكيماويات، والآنسة حصة سعيد بن سليمان مدير إدارة الموارد البشرية، والمهندسة سمية عبدالرحمن الريس رئيس قسم الإخطار والاستعلام، والسيد وسيم يوسف سعيد خبير بإدارة الأداء المؤسسي والسيدة هند أحمد الشحي إداري بإدارة الأداء المؤسسي.

والجدير بالذكر بأن وزارة البيئة والمياه قد عقدت مؤخراً اجتماعاً للاطلاع على ابتكارات منتسبي برنامج دبلوم خبير الابتكار، حيث استعرض فريق الابتكار خلال الاجتماع عدد من المشاريع والمبادرات التي تخدم قطاع البيئة المستدامة وبنية تحتية متكاملة والتي تشمل مقترح مشروع النظام الذكي لتتبع القراقير وهو نظام مشروع مراقبة متكامل يهدف الى حماية الثروة السمكية واستدامة البيئة البحرية من خلال رصد ممارسات الصيادين ومواقعهم، كما يخدم مجتمع الصيادين من ناحية التكلفة والوقت. كما استعرض الفريق مقترح  “مشروع فريجنا” وهو مقترح نظام إلكتروني لتقييم الخدمات التي تقدمها مختلف الجهات الحكومية المحلية والاتحادية من خلال نظام مفتوح لكافة أفراد المجتمع يخولهم لتقديم المقترحات والأفكار التي تساهم في تطوير مستوى الحياة. ويهدف المشروع الى إشراك أفراد المجتمع في القرارات الاستراتيجية مما يعزز الخطط الاستراتيجية للحكومة، ويأتي تماشياً مع استراتيجية الامارات للتنمية الخضراء والتي تساهم بشكل فعال بإنشاء التطبيقات والخدمات الذكية التي تلبي احتياجات مدن الدولة للتحول إلى المدن الذكية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى