الفلبين تشيد بمبادرات الامارات لإعمار المناطق المتضررة من إعصار هايان

شادت الحكومة الفلبينية بمبادرات دولة الإمارات لإعمار المناطق المتضررة من إعصار هايان الأخير من خلال تبنيها لإنشاء و تأهيل عدد من المرافق الحيوية في قطاعي الصحة والتعليم .

وأكد معالي بيرناردو أدينا و زير التربية و التعليم الفلبيني أن جهود الدولة في هذا الصدد تعزز برامج حكومته في تنمية الأقاليم الأكثر تأثرا بالإعصار و التعافي من تداعياته وإعادة الحياة إلى طبيعتها في تلك المناطق .

و قال أدينا لدى لقائه في مانيلا وفد هيئة الهلال الأحمر الإماراتي برئاسة الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام إن الهيئة قدمت مثالا حيا لاهتمام الإمارات قيادة وشعبا بالقضايا الإنسانية للشعب الفلبيني مشيدا بتحرك الهيئة الميداني على الساحة الفلبينية واستجابتها الفورية لمتطلبات المتضررين و مواكبة المستجدات و مجابهة التحديات التي خلفتها كارثة الإعصار الذي ألحق أضرارا بشرية ومادية كبيرة.

وأعرب عن تقديره للاهتمام الذي أولته هيئة الهلال الأحمر لقطاع التعليم من خلال مبادرتها بناء عشر مدارس كمرحلة أولى في إقليمي سامار الشرقية و الغربية وإعادة تأهيل عشر مدارس أخرى بطلب من وزارته ..مؤكدا أن مبادرة الهيئة في هذا الصدد تعزز التنمية البشرية في أهم المجالات وأكثرها حيوية .

من جانبه أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي أن الهيئة تدرس حاليا تنفيذ المزيد من المشاريع التنموية في الصحة و التعليم في الأقاليم المتأثرة من الإعصار بمتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس الهلال الأحمر ..مشيرا إلى أن زيارة وفد الهيئة للفلبين أتاحت الفرصة للوقوف عن كثب على سير العمل في المشاريع التي تبنتها الهيئة وتعمل على انجازها بالسرعة المطلوبة حتى ينعم السكان المحليون هناك بخدماتها .

وقال الفلاحي إن الهيئة تولي القطاع الطبي أهمية خاصة في المناطق المتضررة لذلك تبحث حاليا المساهمة في إعمار خمسة مستشفيات و تلبية احتياجاتها من الأجهزة و المواد الطبية الضرورية.

كان وفد الهلال الأحمر الذي ضم بجانب الأمين العام فهد عبد الرحمن بن سلطان و سعيد المزروعي و سهيل راشد القاضي قد قام بجولات تفقدية في إقليمي سامار الشرقية و الغربية وقف خلالها على حجم الدمار الذي لحق بالعديد من المؤسسات الخدمية .

واطلع الوفد من الدكتورة ماري بيل مديرة مستشفى كاتبلوجان بسامار الشرقية على احتياجاته العاجلة من الأجهزة والمعدات الطبية والأدوية وشاهد الأضرار التي لحقت بالمستشفى نتيجة الإعصار .

وأعربت الدكتورة ماري بيل عن تقديرها لزيارة الوفد وتكبده مشاق السفر للوقوف على احتياجات المستشفى والمرضى وتلبيتها ..مشيرة الى أن المستشفى يعتبر من المؤسسات الصحية المهمة في الإقليم ويخدم عشرات الآلاف من الأسر لذلك عندما تضرر بفعل الكارثة تأثرت الخدمات الصحية في المنطقة ..

منوهة إلى أن سرعة تأهيل المستشفى تعتبر أولوية للحكومة المحلية .

 

وام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى