الدكتور جمال سند السويدي: صناعة الأدوية رافد رئيسي لسياسة التنويع الاقتصادي

خلال زيارته مصنع الخليج للصناعات الدوائيّة

الدكتور جمال سند السويدي: صناعة الأدوية رافد رئيسي لسياسة التنويع الاقتصادي

ENN – زار وفد من مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية برئاسة سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز، مصنع الخليج للصناعات الدوائية (جلفار) في رأس الخيمة، وكان في استقبال سعادته الشيخ فيصل بن صقر القاسمي، رئيس مجلس إدارة جلفار، وكبار موظفي المصنع. وبدأت فعاليات الزيارة باستعراض فيلم تعريفي عن أقسام المصنع، وإنتاجه لمختلف أنواع الدواء، التي يستفيد منها سوق الدواء، سواء داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، أو في الأسواق العالمية.

وقد أشاد الشيخ فيصل بن صقر القاسمي بالدور الرائد الذي يقوم به مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في خدمة المجتمعات الإماراتية والعربية والخليجية، وتسليط الضوء على القضايا التي ترتبط بالتنمية الشاملة والمستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأشار إلى أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، بما يملكه من خبرات وكوادر علمية، يمكن أن يسهم في تطوير صناعة الدواء بدولة الإمارات العربية المتحدة؛ من خلال توفير استطلاعات الرأي العلمية لمعرفة توجُّهات أفراد المجتمع الإماراتي، وتقديم الاستشارات اللازمة من أجل تطوير صناعة الدواء، وتعزيز الأمن الدوائي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وبدوره أكد سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن مصنع الخليج للصناعات الدوائية (جلفار) يمثل نموذجاً للشركات الوطنية الناجحة والرائدة، التي استطاعت أن تسهم بدور حيويٍّ في ترسيخ صناعة الدواء في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقدمت دليلاً واضحاً على أن دولة الإمارات العربية المتحدة تملك الإمكانات البشرية والفنية والعلمية التي تتيح لها الانخراط في هذه النوعية من الصناعات المتقدمة والمتخصصة بأدق المجالات العلمية والتقنية.

وأشار سعادة الدكتور جمال سند السويدي إلى ضرورة دعم الصناعات الوطنية، وعلى رأسها صناعة الدواء، خاصة أن هذه الصناعة أصبحت تمثل رافداً قوياً لسياسة التنويع الاقتصادي التي تنتهجها دولة الإمارات العربية المتحدة. وأضاف سعادة الدكتور جمال سند السويدي أن الدولة تولي اهتماماً كبيراً لصناعة الأدوية والاستثمار فيها، بصفتها إحدى أهم الصناعات التحويلية التي يرتفع فيها حجم المكوِّن المعرفي، وليس أدل على ذلك من أن هناك خطة لرفع عدد مصانع الأدوية الإماراتية من 13 مصنعاً حالياً إلى 30 مصنعاً بحلول عام 2020؛ لتكون في مقدمة الدول من حيث عدد هذه المصانع، خاصة أن التوقعات تشير إلى أن حجم سوق الدواء في دولة الإمارات العربية المتحدة سيصل إلى 7.4 مليار درهم نهاية العام الجاري.

وأشار سعادة الدكتور جمال سند السويدي إلى أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية كان أول من نادى بتنويع القاعدة الاقتصادية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وعدم الاعتماد بشكل أساسيٍّ على عائدات النفط، والاستثمار في القطاعات المختلفة؛ من أجل تحقيق تنمية شاملة ومستدامة تملك مقوّمات البقاء والتطوّر على الدوام، وبما يتواكب مع “رؤية الإمارات 2021″، التي تستهدف إرساء اقتصاد مستدام مبنيٍّ على المعرفة ومتنوع، ويكون على درجة عالية من الاندماج في الاقتصاد العالمي، بما يحقق فرصاً أفضل لمختلف القطاعات، وخاصة قطاع الصناعة بمجالاته المختلفة، وفي مقدمتها صناعة الأدوية؛ لأنه القطاع المؤهل لدفع جهود التنمية الشاملة والمستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي نهاية الزيارة تم تبادل الدروع التذكارية، حيث أهدى الشيخ فيصل بن صقر القاسمي، رئيس مجلس إدارة “جلفار”، سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، درعاً خاصة بمناسبة الزيارة، تقديراً لدوره الرائد في خدمة العمل الوطني، وللدعم الكبير الذي يقدمه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية إلى جميع المؤسسات الوطنية الإماراتية؛ كي تواصل مسيرتها في خدمة الوطن وإعلاء شأنه. كما قام سعادة الدكتور جمال سند السويدي، بإهداء الشيخ فيصل بن صقر القاسمي، درع مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى