الحساسية تقي من سرطان الجلد

وجد باحثون من امبريال كوليج بلندن، من خلال دراسة حديثة نشرت بمجلة «الطبيعة للمناعة»، أن العنصر الذي يحث جهاز المناعة؛ للقيام بردة الفعل التحسسية عند التعرض لمهيجات الحساسية هو ذاته من يقي من سرطان الجلد.
ركزت الدراسة على نوع من الجسم المضاد يطلق عليه اختصاراً (IgE)؛ وهو بروتين يشكل جزءاً من النظام المناعي ومهمته حث ردة الفعل التحسسية عند التعرض لمهيجات الحساسية، وتكون ردة الفعل خاطئة في بعض الأحيان؛ حيث يتعامل البروتين مع بعض الأطعمة كالفول السوداني مثلاً على أنه مادة ضارة فتحدث أعراض حساسية الفول ومنها الطفح الجلدي. يعتقد الباحثون أن ذلك الجسم المضاد ربما يلعب دوراً مهماً في دفاع الجلد ضد التلف الناتج عن التعرض للمواد الكيميائية بالبيئة المحيطة وبالتالي يقيه من الإصابة بالسرطان؛ حيث يتجمع البروتين – يحدث إنتاجه بواسطة تعرض الجسم لتلك المواد السامة- بالجلد فيمنع تضرر الخلايا ويقي تحولها إلى أورام سرطانية.
ينوي الباحثون مواصلة الدراسة؛ لمعرفة كيف أن البروتين Ige يوقف تحول الخلايا إلى سرطانية، وما إذا كان من الممكن معالجة استجابة التحسس بطريقة ما إما للوقاية من سرطان الجلد أو لعلاجه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى