«التحدث أثناء النوم».. للرجال فقط

بحثت دراسة حديثة نشرت بمجلة «النوم» في ظاهرة تحدث للشخص أثناء نومه، وتطمئن بأنها ظاهرة غير ضارة، ولكنها تخرج ما يدور برأ س الشخص فقط.
أشارت النتائج إلى أن حوالي 5% من البالغين يعيشون تلك الظاهرة في مرحلة من مراحل حياتهم، ولكنها تكون سلوكا معقدا لدى البعض خصوصاً في حالة التوتر وتفويت أوقات النوم ومن الجيد أنها ظاهرة لا تضر بشيء، ولكنها فقط يمكن أن تسبب الحرج بسبب الحديث الذي يسرده النائم ويسمعه من بجواره؛ ويعلم القليل عن آلية الدماغ التي تحث على التحدث أثناء النوم ولكن يعتقد بأنها تأتي كجزء من اضطراب سلوك النوم في حركة نوم العين السريعة، حيث تصبح منطقة الدماغ المسؤولة عن توقيف الكلام والحركة أثناء النوم في القيام بوظيفتها بكفاءة.
شملت الدراسة 232 شخصا، 129 منهم لديهم اضطراب سلوكي بنوم حركة العين السريعة، و87 منهم يمشون أثناء النوم أو يعانون الرعب أثناء النوم أو الاثنين معاً؛ وواحد منهم يعاني انقطاع التنفس أثناء النوم، و15 ينامون بصورة طبيعية؛ وفي ليلتين من المتابعة استخدم الباحثون أحد أنواع التصوير لتسجيل الكلام الذي يصدر عن المشاركين أثناء النوم وكل نوع منه ما إذا كان الكلام إيجابيا أم سلبيا، وهل هي تجاه الآخرين أم لا؛ ورصدت 883 حالة كلام وسط المشاركين تتضمن 3,349 كلمة يمكن فك شفرتها ووجد أن معظم الكلمات هي «لا» وهي كلمة تكررت 4 مرات أكثر عندما كان المشاركون في حالة النوم مقارنة بحالة اليقظة ووجد أن الكلمة الدالة على الحلف أو القسم كانت أكثر لدى الرجال أثناء نومهم مقارنة بالنساء، وأن الرجال بصورة عامة أكثر تحدثاً أثناء النوم من النساء.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى